قطر تشارك في اجتماعات المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية

جنيف في 04 يونيو /قنا/ تشارك دولة قطر في اجتماعات الدورة الخامسة والخمسين بعد المئة للمجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية المنعقدة في جنيف اليوم.

يترأس وفد دولة قطر في الاجتماعات سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزير الصحة العامة.

وخلال الاجتماع سلمت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري رئاسة المجلس التنفيذي إلى سعادة السيد ماثيو أنتوني ويلسون الممثل الدائم لجمهورية بربادوس لدى مكتب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف كرئيس جديد للمجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية.

وأعربت سعادتها عن تمنياتها بالتوفيق لرئيس المجلس التنفيذي الجديد في أداء مهامه، مؤكدة ثقتها في قيادته لعمل المجلس بحكمة وتفان وبدعم من أعضاء المجلس.

واستعرضت سعادتها في كلمتها أمام المجلس التنفيذي جانبا من التحديات والإنجازات للمجلس، وقالت “كانت إحدى القضايا الأكثر إلحاحا هي التأثير العميق للنزاعات على العاملين في مجال الرعاية الصحية والمرافق الصحية في جميع أنحاء العالم، وإن التبعات المهددة للاستقرار الناجمة عن العنف والحرب لا تعرض تقديم الرعاية الصحية للخطر فحسب، بل تشكل أيضا خطر تفشي المرض وتدهور صحة الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة وإعاقات على المدى الطويل”.

وأشارت سعادتها إلى أهمية اجتماع المجلس التنفيذي خلال دورته الاستثنائية السابعة الذي عقد في ديسمبر 2023 بشأن غزة والأرض الفلسطينية المحتلة في ظل العدوان الإسرائيلي وفي الوقت ذاته العمل على ضمان سلامة وأمن العاملين في مجال الرعاية الصحية والمرافق الصحية على مستوى العالم، مؤكدة أهمية اعتماد جمعية الصحة العالمية يوم السبت الماضي قرار الصحة والسلام، وهو خطوة مهمة في ضمان الصحة للجميع.

وأوضحت سعادة وزير الصحة العامة أنه عند التحضير لجمعية الصحة العالمية، تم بحث القضايا الحاسمة التي تشكل عمل المنظمة، والصحة العالمية ككل، بما في ذلك برنامج العمل العالمي الرابع عشر، واتفاق بشأن الجوائح، واللوائح الصحية الدولية، والصحة وتغير المناخ، والآليات المالية. وقد تبنت الجمعية بعض هذه المسائل بنجاح، بينما لا تزال مسائل أخرى تتطلب من الدول الأعضاء التعاون معا لسد الفجوات.

وقالت سعادتها “لقد أدركنا الحاجة لتخصيص المزيد من الوقت لمناقشة المسائل التقنية المتعلقة بالصحة العالمية ومعالجتها، ومضينا قدما بشكل إيجابي في بعض الإصلاحات الهامة مثل عملية انتخاب المديرين الإقليميين. ولا نزال نحتاج التحرك بشكل أقوى مع جدول أعمالنا الإصلاحي لضمان أن يكون لدينا منظمة تدار بصورة جيدة وشفافة ومستدامة”.

وعبرت سعادتها عن الشكر لدول إقليم شرق المتوسط، والدول الأعضاء في المجلس التنفيذي، والمدير العام لمنظمة الصحة العالمية ولفريق العمل، على جهودهم الكبيرة مؤكدة سعادتها أهمية العمل معا نحو عالم أكثر صحة للجميع.

كما قدم كل من سعادة الدكتور تيدروس أدحانوم غيبريسوس مدير عام منظمة الصحة العالمية، وسعادة السيد ماثيو أنتوني ويلسون الرئيس الجديد للمجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية، الشكر لدولة قطر ممثلة بسعادة وزير الصحة العامة على جهودها الكبيرة خلال فترة رئاستها للمجلس والتي أثمرت عن إنجازات هامة في مختلف مجالات عمل المنظمة، وأعربا عن تطلعهما للعمل مع سعادة وزير الصحة العامة خلال الفترة المقبلة كعضو فاعل في المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية.

كما قدم ممثلو الدول الأعضاء في المجلس التنفيذي كذلك الشكر لدولة قطر ممثلة بسعادة وزير الصحة العامة على الجهود التي بذلتها خلال فترة رئاستها للمجلس التنفيذي والتي كانت مليئة بالتحديات، ومن أبرزها الأوضاع المأساوية في دولة فلسطين، في ظل العدوان الإسرائيلي المستمر وخصوصا في قطاع غزة.

وكان المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية انتخب في دورته الثالثة والخمسين بعد المئة دولة قطر ممثلة في سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزير الصحة العامة رئيسا للمجلس لمدة عام.

ويبحث المجلس التنفيذي في اجتماعاته عددا من الموضوعات الهامة ومن أبرزها حصيلة جمعية الصحة العالمية السابعة والسبعين، وتقريران للجنة البرامج والميزانية والإدارة التابعة للمجلس، وللجنة الدائمة المعنية بالوقاية من الطوارئ الصحية والتأهب والاستجابة لها، إضافة إلى المسائل المطروحة ضمن الركيزة الرابعة لمنظمة الصحة العالمية المتمثلة في “تعزيز كفاءة منظمة الصحة العالمية وفاعليتها في مجال تزويد البلدان بدعم أفضل”.

يذكر أن المجلس التنفيذي يتألف من 34 عضوا من ذوي المؤهلات التقنية في مجال الصحة ويتم انتخاب الأعضاء لولاية مدتها ثلاث سنوات.

وتتمثل وظائف المجلس التنفيذي الرئيسية في إنفاذ ما تقرره جمعية الصحة العالمية، وإنفاذ سياساتها، وإسداء المشورة إليها، والعمل عموما على تيسير عملها.