قيادات اقتصادية ومالية: منتدى قطر الاقتصادي يفتح آفاقا جديدة للاقتصاد الوطني والتعاون العالمي

الدوحة في 13 مايو /قنا/ يشكل منتدى قطر الاقتصادي فرصة لترويج الاقتصاد القطري عالميا، عبر تسليطه الضوء على ما يوفره من محفزات وتسهيلات تسهم في جذب المزيد من الاستثمارات والأعمال التجارية إلى الدولة، فضلا عن زيادة الثقة في الاقتصاد القطري، مما يؤدي إلى تحفيز النمو الاقتصادي وتسريع وتيرته.

وأكدت قيادات اقتصادية ومالية في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء القطرية “قنا” أن المنتدى أصبح منصة لمناقشة القضايا العالمية ومختلف المتغيرات التي يشهدها في عديد المجالات، خاصة في ظل تسارع وتيرة التحديات التي تواجه الاقتصاد العالمي.

وأشارت القيادات الاقتصادية والمالية إلى أن شعار المنتدى “عالم متغير: اجتياز المجهول” في نسخته العام 2024 يعكس الوعي بالتحديات وبالخطوات الواجب اتخاذها من قبل أصحاب القرار على المستوى الدولي، خاصة تلك المتعلقة بقطاع الطاقة وتحقيق انتقال آمن ومستدام يراعي مصالح جميع الأطراف بالإضافة إلى الابتكار التكنولوجي، حيث سيتم الاطلاع على أحدث تطورات الذكاء الاصطناعي في المجال، وتقنية سلسلة الكتل (بلوك تشين) وغيرها من القضايا.

وفي هذا السياق قال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس غرفة قطر في حديث خاص لوكالة الأنباء القطرية “قنا” إن منتدى قطر الاقتصادي الذي سينعقد الثلاثاء المقبل يؤكد على مكانة دولة قطر كمركز عالمي رائد للأعمال والاستثمار واستضافة الفعاليات العالمية الكبرى، مشيرا إلى أنه أصبح يمثل منصة فريدة من نوعها لبحث القضايا العالمية واستكشاف آفاق جديدة للتعاون الاقتصادي بين دول العالم.

ولفت إلى أن شعار المنتدى لهذا العام “عالم متغير: اجتياز المجهول” يشير إلى أن الاقتصاد العالمي اليوم يشهد العديد من التغيرات والتقلبات والتي تستدعي تعزيز التعاون والتكاتف بين كافة الدول والجهات المعنية لمواجهة التحديات المستقبلية والتي يجب الاستعداد لها بشكل جيد من خلال تعزيز الابتكار والتطور التكنولوجي وتعزيز مبادئ الاستدامة.

ويستقطب المنتدى هذا العام أكثر من 1000 من رموز وقادة العالم، لبحث القضايا التي تصيب قلب المشهد الاقتصادي اليوم، والتأكيد على الرؤية بعيدة المدى التي تتبناها المدينة الإعلامية قطر، ومجموعة بلومبيرغ؛ لتحفيز الخطاب الاقتصادي العالمي.

ونوه رئيس غرفة قطر إلى أن المنتدى يسهم في تعزيز التقارب وتبادل الخبرات ووجهات النظر حول عدد من القضايا الهامة على خريطة الاقتصاد العالمي ومد جسور التعاون والشراكة بما ينعكس على النمو الاقتصادي العالمي، مشيرا إلى أن المنتدى يشهد زخما كبيرا من خلال حضور عدد كبير من قادة ورموز دول العالم بجانب نخبة من المتحدثين والخبراء والاقتصاديين والمبتكرين وصناع القرار والسياسات وقادة الأعمال من جميع أنحاء العالم لإلقاء الضوء على أبرز القضايا الاقتصادية العالمية.

وتوقع سعادة رئيس الغرفة أن يشهد المنتدى هذا العام إقبالا أكبر مقارنة بالنسخ الماضية، وأن يشهد لقاءات وجلسات نقاشية وموائد مستديرة وتوقيع العديد من مذكرات التفاهم وبناء تحالفات اقتصادية جديدة وشراكات بين القطاع الخاص في الدول المشاركة والتي تتجاوز 50 دولة.

وتتجلى مكانة منتدى قطر الاقتصادي كمنصة لطرح حلول واقعية وعملية قابلة للتنفيذ، تسعى لتشكيل مستقبل اقتصادي مستدام، في وقت تتعاظم فيه الحاجة إلى إجراء حوارات بناءة تسلط الضوء على القضايا الملحة التي تجتاح الساحة الاقتصادية، مثل: «الجغرافيا السياسية والعولمة والتجارة»، حيث سيتم بحث مدى تأثير تطور المشهد السياسي على تدفقات الاستثمار، وسلاسل التوريد، والاقتصاد الدولي.

على صعيد آخر قال الدكتور عبد الباسط أحمد الشيبي الرئيس التنفيذي لبنك قطر الدولي الإسلامي، لوكالة الأنباء القطرية “قنا” حول شعار منتدى قطر الاقتصادي “عالم متغير: اجتياز المجهول” إن منتدى قطر الاقتصادي الذي يعقد هذا العام خلال الفترة من 14 إلى 16 مايو، أصبح منصة عالمية بارزة لطرح الرؤى والأفكار، وجسرا للحوار والتفاعل بين كبار رجال الاقتصاد والأعمال وقادة الرأي وصناع القرار، والمنتدى يعكس المكانة المرموقة لدولة قطر في العالم، ودورها الريادي كوسيط فاعل وكمشارك موثوق صاحب أدوار محورية اقتصادية وسياسية وإنسانية في الأسرة الدولية.

 

ولفت إلى أن اختيار اللجنة المنظمة لمنتدى قطر الاقتصادي عنوان:”عالم متغير: اجتياز المجهول” هو ترجمة دقيقة لواقع العالم اليوم، والطموح في أن تساهم حوارات منتدى قطر الاقتصادي في تحقيق انفراجات وتقديم حلول ورؤى لمشاكل العالم الكثيرة التي لا تخفى على أحد.

وأضاف “العالم يتغير كما يشير عنوان المنتدى سواء لناحية الأوضاع الجيوسياسية أو لناحية صعود قوى جديدة وتغير في خارطة توزيع الثروات، وازدياد التنافس العالمي على الموارد والطاقة بشكل مطرد، مع ميل مفرط في بعض الأحيان إلى الاستقطاب الحاد الذي يسبب الكثير من الأزمات”.

 

وقال إن منتدى قطر الاقتصادي أمام هذا الواقع يضع نصب عينيه تحديا كبيرا عبر الدعوة التي يتضمنها عنوان المنتدى: وأعني اجتياز المجهول، فاجتياز المجهول لا يتم إلا بالتعاون والحوار والروح الإيجابية والاستعداد لإبداء الانفتاح والمرونة والقبول بالحلول الوسط التي تخدم مختلف الأطراف.

وأشار إلى أن المنتدى في دورته لهذا العام يعول على المزيد من التفاعل والمزيد من سيادة الرغبة بالتفاهم ومد جسور الحوار وبناء شراكات تسهم في تطوير الاقتصاد العالمي وإقامة تحالفات تصب في مصلحة أكبر شريحة ممكنة من الناس في مختلف دول العالم.

 

وتابع :”نحن نثق إن شاء الله بأن منتدى قطر الاقتصادي وعبر الشعار الذي رفعه واستنادا إلى النجاحات الكبيرة التي حققها في دوراته الماضية سيطرح قضايا جديدة بحجم التحديات التي تواجه الاقتصاد العالمي، وبحجم الآمال المعقودة عليه، فيعزز توجهات الاستثمار ويرسي مناخات إيجابية في مجالات دعم الإبداع والابتكار واقتراح خطوات عملية تسهم في جعل العالم مكانا أفضل للبشرية بأسرها.” وسيتناول المنتدى “توقعات الأعمال والاستثمار” والتي ستعنى بطرح رؤى بشأن نمو السوق والتوجهات الاقتصادية، وتحت عنوان “تحولات الطاقة”، سيشارك كبار خبراء قطاع الطاقة تحليلات عميقة حول مستقبل الغاز الطبيعي المسال وسبل تحفيز التحول نحو الطاقة المستدامة.

وفي “الرياضة والترفيه”، سيكشف القائمون على هذا القطاع، النقاب عن حزمة من التغيرات التي ستجتاح صناعة يقدر حجم استثماراتها بمليارات الدولارات. أما في مجال «الابتكار التكنولوجي»، فسيتم استطلاع أحدث تطورات الذكاء الاصطناعي، وتقنية سلسلة الكتل (بلوك تشين) وغيرها.