كأس آسيا: الأردن يصعق كوريا الجنوبية ويبلغ النهائي للمرة الأولى في تاريخه

الدوحة 6-2-2024 وفا- حقق الأردن فوزًا صاعقًا على كوريا الجنوبية 2-0، اليوم الثلاثاء، على استاد أحمد بن علي ليبلغ المباراة النهائية لكأس آسيا لكرة القدم المقامة حاليا في قطر، وذلك للمرة الأولى في تاريخه. وسجل يزن النعيمات (53) وموسى التعمري (66) الهدفين. ويلتقي الأردن في المباراة النهائية المقررة السبت على استاد لوسيل مع الفائز من المباراة الثانية في هذا الدور والمقررة الأربعاء بين قطر حاملة اللقب والدولة المضيفة، وإيران على استاد الثمامة. وكان المنتخبان التقيا في دور المجموعات وانتهت المباراة بالتعادل بعد أن تقدم النشامى 2-1 حتى الوقت بدل الضائع. وكانت كوريا تخوض الدور نصف النهائي للمرة الثامنة علمًا بأنّها توجت باللقب مرتين عامي 1956 و1960 وحلت وصيفة أربع مرات أعوام 1972 و1980 و1988 و2015. وغاب عن النشامى المدافع سالم العجالين والمهاجم علي علوان بسبب تراكم الإنذارات، بينما عاد إلى التشكيلة الأساسية لاعب الوسط نزار الرشدان الذي غاب عن مباراة طاجيكستان في ثمن النهائي. في المقابل، غاب قطب دفاع كوريا الجنوبية وبايرن ميونيخ الألماني كيم مين جاي لتراكم البطاقات أيضًا. استحق المنتخب الأردني الفوز لأنه كان الأفضل والأخطر طوال الدقائق التسعين وتألق في صفوفه صاحبا الهدفين بفضل سرعة تحركاتهما وإبداعهما في المراوغات واختير التعمري أفضل لاعب في المباراة. وعلى وقع هتافات الجمهور الأردني “إلعب يا أردن” و”يا أردن جينا من كل مدينة”، بدأ النشامى المباراة بثقة عالية حيث تبادل لاعبوه الكرة بسهولة وأجبروا المنتخب الكوري على التراجع. تسديدة أولى لنزار الرشدان طار لها الحارس الكوري (4). واعتمد المنتخب الأردني في معظم الأحيان على الجهة اليمنى لبناء هجماته حيث يتمركز جناح مونبلييه الفرنسي موسى التعمري الذي أقلق الدفاع الكوري مرارا وتكرارا بفضل مراوغاته وفنياته العالية. وبعد مجهود فردي من التعمري بالذات وصلت الكرة باتجاه نور الروابدة المتربص على مشارف المنطقة فأطلقها قوية تصدى لها الحارس الكوري (17). وفي غمرة الهجمات الأردنية نجح هيويغ مين سون من تسجيل هدف لكن الحكم ألغاه بداعي التسلل (19). ووصلت الكرة داخل المنطقة إلى لي كانغ لي فسددها على الطاير عالية (24). وقام يزن النعيمات مهاجم الأهلي القطري بمراوغة أكثر من مدافع كوري وأطلق كرة قوية بيسراه لم يتمكن الحارس الكوري من التقاطها من دون أن تجد لاعبًا أردنيًا يتابعها داخل الشباك (25). واستمر مسلسل إضاعة الفرص من جانب الأردن عندما سار التعمري بالكرة واطلق كرة علت العارضة بقليل (28). واحتسب الحكم ركلة جزاء للمنتخب الكوري لكنه عاد عن قراره بعد مراجعة تقنية الحكم المساعد (في أيه آر). وكاد المنتخب الكوري يفتتح التسجيل عندما حوّل لي جاي سونغ كرة عرضية برأسه لكنها ارتدت من القائم (32). وراوغ النعيمات مدافعين كوريين داخل المنطقة بحرفنة كبيرة ثم ثالث قبل أن يسددها بالحارس من مسافة قصيرة (43). وانتهى الشوط الأول بتفوق أردني واضح حيث سدد النشامى 12 مرة باتجاه المرمى بينها أربع تسديدات بين الخشبات الثلاث مقابل 4 تسديدات لكوريا الجنوبية جميعها خارج الخشبات الثلاث. وانتزع التعمري كرة ضعيفة خلفية من جاي سونغ ليسير بها ويمررها متقنة باتجاه النعيمات الذي سددها “لوب” من فوق الحارس المتقدم مفتتحًا التسجيل للأردن (53). ورفع النعيمات رصيده إلى 3 أهداف في البطولة الحالية. وأضاع المهاجم البديل تشو غو سونغ فرصة سهلة عندما سدد وهو غير مراقب كرة رأسية فوق العارضة من مسافة قريبة (58). ونجح التعمري بعد مجهود فردي رائع جديد من تعزيز تقدم فريقه عندما سار بالكرة نحو 20 مترا ولما وصل على مشارف المنطقة أطلق كرة بيسراه عجز الحارس الكوري عن التصدي لها (66). والهدف هو الثالث للتعمري في النسخة الحالية. ونجح المنتخب الاردني في قيادة المباراة إلى بر الأمان بفضل بسالة دفاعه. ــــ ع.ف