كأس آسيا قطر 2023.. اللجنة المحلية المنظمة: البطولة تواصل تحطيم الأرقام القياسية

الدوحة في 01 فبراير /قنا/ أعلنت اللجنة المحلية المنظمة لبطولة كأس آسيا قطر 2023، أن البطولة تواصل تحطيم الأرقام القياسية مع وصولها لمرحلة الأدوار الحاسمة، حيث تنطلق غدا منافسات الدور ربع النهائي.

وأكد السيد حسن ربيعة الكواري، المدير التنفيذي للاتصال والتسويق في اللجنة المحلية المنظمة لكأس آسيا قطر 2023، أن قطر حافظت على نسق الجاهزية في استضافة درة البطولات القارية.. مشيرا إلى أن البطولة عرفت خلال مرحلة دور المجموعات تسجيل العديد من الأرقام القياسية سواء من ناحية الحضور الجماهيري أو من خلال المنصات الرسمية للبطولة.

وقال الكواري، في المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم بالمركز الإعلامي الرئيسي للبطولة في مشيرب، إن اللجنة المنظمة حرصت على تحقيق استضافة فريدة من نوعها للاعبين والمشجعين على حد سواء، والتي تأتي في أعقاب استضافة بطولة كأس العالم قبل حوالي عام من الآن.

وأضاف: لقد تم تجاوز الرقم القياسي لعدد الحضور الجماهيري، من خلال الوصول لمليون و170 ألفا و219 مشجعا تواجدوا خلال الأدوار الماضية، بينما استخدم نحو 3 ملايين شخص مترو الدوحة وترام لوسيل، وبلغ إجمالي التذاكر المباعة في المباريات نحو مليون و200 ألف تذكرة.

وأشار الكواري إلى أن المباراة الافتتاحية بين المنتخبين القطري واللبناني سجلت أعلى نسبة حضور وبلغت 82 ألفا و490 متفرجا على استاد لوسيل يوم 12 يناير، كما لفت إلى أن البطولة تشهد تواجد نحو 2000 إعلامي، فيما بلغ التفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية للبطولة ما يقرب من 689 مليون متابعة، بجانب 5 ملايين مشاركة، و208 ملايين مشاهدة للفيديوهات التي تم طرحها.

واعتبر الكواري أن الإقبال المتواصل على مبيعات التذاكر يشير إلى الاهتمام الكبير الذي تحظى به البطولة لدى الجماهير في القارة، وقال :” إن حضور المباريات لا يقتصر فقط على مشجعي المنتخبات التي وصلت للأدوار النهائية، بل هناك العديد من المشجعين من أنحاء القارة يسعون للتعرف عن كثب على ثقافات جديدة وبناء صداقات تدوم طويلا، والاحتفاظ بذكريات رائعة.

وختم الكواري: بلا شك مشاركة 10 منتخبات عربية أعطت إضافة كبيرة للبطولة والزخم الجماهيري سيستمر حتى المباراة النهائية، والاقبال يتزايد على تذاكر المباريات، وندعو الجماهير لشراء التذاكر من المنصات الرسمية الخاصة بالبطولة وذلك تجنبا لعمليات الغش.

بدوره، أكد العميد عبدالله خليفة المفتاح ممثل قوة أمن البطولة، في المؤتمر الصحفي، أنه بعد انقضاء نصف عمر البطولة لم تسجل أي جرائم أو أحداث مقلقة للأمن العام، مشيرا إلى أن دولة قطر بفضل تعاون كافة الشركاء أصبحت مستضيفا آمنا للأحداث والفعاليات الرياضية، بحكم تجربتها الطويلة في إقامة مثل هذه الفعاليات.

وأضاف: بلغ إجمالي المسافرين الذين استخدموا منفذ أبو سمرة لحضور البطولة الآسيوية ابتداء من العاشر من يناير الماضي وحتى 31 من الشهر نفسه نحو 600 ألف مسافر، بينما تجاوز عدد المركبات العابرة للمنفذ خلال نفس الفترة 200 ألف مركبة.

وتابع: البطولة تتجه إلى أدوارها النهائية، وبالتنسيق مع اللجنة، ولتجنب أي اختناقات مرورية أو تأخير في دخول الجماهير إلى الملاعب لأي سبب من الأسباب، فإننا ندعو الجمهور الرياضي إلى استخدام المترو من مقار إقامتهم أو تجمعاتهم للوصول إلى الملعب الذي يرغبون في التوجه إليه، وذلك اختصارا للوقت بدلا من الانتقال بالسيارات الخاصة في ظل وجود إجراءات مرورية تقتضيها متطلبات سلامة الجمهور.

وشدد على أهمية الحضور المبكر إلى الملعب ما يسهم في الدخول بكل سهولة ويسر ومن ثم التوجه إلى البوابة المحددة والاستمتاع بالفعاليات المقامة في الملعب قبل المباراة، وهذا سيسهم أيضا في الحيلولة دون تكدس الجماهير في البوابات أو أمامها.

وختم: نتمنى للجميع قضاء أفضل الأوقات وستستمر جهودنا الأمنية بذات العزيمة لما تبقى من أيام البطولة ليستمتع الجميع بهذه الأجواء الرياضية الآمنة، ولنؤكد للجميع أن دولة قطر مستضيفا آمنا للبطولات والفعاليات الرياضية في مختلف الأوقات والأزمان.

وفي الصدد ذاته، قال السيد عمر الجابر مدير إدارة الخدمات المشتركة في قطر للسياحة، إن نجاح البطولة يأتي بفضل تضافر الجهود مع كافة الشركاء لتوفير تجربة استثنائية للجماهير وتقديم الخدمة المميزة.

وأضاف: لقد قدمنا تجربة ممتعة خلال الأيام الماضية. كما سجلت هذه البطولة حضورا مميزا من المشجعين والمتابعين من جميع أنحاء القارة الآسيوية والعالم الذين سعدنا بانضمامهم إلينا مجددا على أرض دولة قطر.

وتابع: شهدنا حضورا ملحوظا طوال فترة تنظيم البطولة من كافة البلدان ويتصدر هذه القائمة الزوار من دول مجلس التعاون الخليجي ويتصدرها أشقاؤنا في المملكة العربية السعودية.

وختم الجابر: لقد استطاعت قطر للسياحة برؤيتها وتخطيطها أن تحافظ على الزخم السياحي الكبير، حيث استقبلت خلال عام 2023 أكثر من 4 ملايين زائر. ونتطلع قدما لتحقيق خطتنا الاستراتيجية بما يتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030، وذلك بأن نصبح واحدة من الوجهات السياحية الأسرع نموا في الشرق الأوسط.