كتاب كويتيون يعرضون إصداراتهم في معرض الدوحة للكتاب

كتاب كويتيون يعرضون إصداراتهم في معرض الدوحة للكتابمن سعود العجميالدوحة 10 – 5 (كونا) -– يعرض مجموعة من المؤلفين والكتاب وأصحاب دور النشر الكويتيين إصداراتهم في معرض الدوحة الدولي للكتاب في نسخته ال33 والذي انطلقت فعالياته أمس الخميس وتستمر حتى ال18 من الشهر الجاري بمشاركة 42 دولة.وأكد الكتاب الكويتيون في تصريحات متفرقة لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الجمعة حرصهم على المشاركة في المعارض الدولية لتمثيل الكويت ثقافيا وعلميا لإبراز الوجه الثقافي والادبي ووضع بصمة كويتية في مختلف المعارض الدولية.وقالت الكاتبة مريم الموسوي إنها تشارك في معرض الدوحة برواية (موؤده) وهي الإصدار الرابع لها مشيرة الى حرصها على المشاركة في معرض الدوحة لما له من اقبال وحضور من مختلف دول العالم ومحبي الثقافة والادب والعمل على إبراز الجانب الثقافي لمحبي القراءة والاطلاع.وأضافت الموسوي أن الكتاب الكويتي له رواج وحضور في مختلف المحافل الثقافية والادبية كما للكتب القطرية والخليجية والعربية رواج وحضور لدى الكويتيين علاوة على أن المشاركة في مثل هذه المحافل تبرز دور دولة الكويت الثقافي معربة عن شكرها للقائمين على تنظيم المعرض الذي يضم الكثير من دور النشر.من جانبه قال الكاتب سلمان الحبيل إنه يشارك برواية (الفردوس.. قصري بعد المسافة) والتي تتحدث عن عائلة عاشت في فترة الغزو العراقي لدولة الكويت ومعاناتها اثناء الاحتلال مشيرا الى أن قراءة العديد من الروايات والقصص افادته في دمج الخيال مع الواقع.وأضاف الحبيل أنه استفاد من خبرة والده الفنان عبدالله الحبيل من خلال الكتابة الدرامية للمسلسلات التلفزيونية والمسرحية وكيفية العمل على كتابة الرواية الادبية موضحا انه استطاع تقديم رواية (الفردوس) في عدد من المعارض والمحافل الدولية وترك بصمة أدبية في مثل هذه المعارض.بدوره أكد الكاتب وصاحب مركز (طروس) للدراسات محمد ثنيان أنه يشارك بمعرض الدوحة للكتاب في دورته ال33 المعروف والمشهور بانتشاره الواسع وحضوره الكبير والمتنوع من مختلف دول العالم لاسيما وان شعار المعرض هذا العام شعار مميز وهو “بالمعرفة تبنى الحضارات”.واوضح ثنيان أنه يشارك من خلال مركز (طروس) بحوالي 300 اصدار كما يشارك بأربعة كتب قام بتأليفها لافتا الى أهمية الثقافة التي تعتبر عمودا وركنا رئيسيا وبارزا في نهضة الدول ورفعتها.ومن ناحيته أشار مدير عام شركة (بلاتينيوم بوك) للنشر والتوزيع جاسم اشكناني إلى حرصه بالمشاركة في معرض الدوحة الدولي للمرة ال16 على التوالي مضيفا أن (بلاتينيوم) سبق لها الفوز بجائزة (كتارا) للرواية من خلال اصدارين الاول عام 2020 للكاتب عبدالرحيم صديقي عن رواية (مدينة) والثاني في عام 2022 للكاتب الدكتور احمد عبدالملك عن رواية (دخان).وذكر اشكناني أن شركة (بلاتينيوم بوك) هي اول دار شبابية كويتية تشجع على التأليف والقراءة والعمل على نشر الكتب الكويتية وغيرها الى مختلف شرائح المجتمع متقدما بالشكر والتقدير للقائمين على هذا المعرض الذي يساهم في نشر الثقافة والادب والعلم وعلى حسن التنظيم وكرم الوفادة.بدوره شدد صاحب شركة (نوت بوك) للنشر والتوزيع أيوب المطر بأهمية المشاركة في مثل هذه المعارض التي تعتبر عرسا ثقافيا من شأنه ان يسهم في نشر الثقافة والمعرفة والوعي من خلال الإصدارات المتنوعة ومد جسور التعاون بين الاشقاء.ودعا المطر الشباب الى المشاركة والحضور الى مثل هذه المحافل الثقافية التي من شانها ان تعزز الوعي الثقافي والادبي والتعرف على ثقافات الغير مشيدا بذات الوقت بالقائمين على المعرض الذي يشهد مشاركة كبيرة من متخلف دول العالم.وانطلقت أمس الخميس فعاليات الدورة ال33 لمعرض الدوحة الدولي للكتاب والتي تستمر لغاية ال18 من الشهر الجاري تحت شعار “بالمعرفة تبنى الحضارات” بمشاركة حوالي 515 دار نشر من 42 دولة من ضمنها دولة الكويت. (النهاية)س س س / ف ا س