كوريا الجنوبية تستضيف مشروع الشارقة الحضاري احتفاءً بالثقافة الإماراتية و العربية في معرض سيول للكتاب

– بدور القاسمي: لا شيء يفوق قوة الثقافة في بناء علاقات عميقة بين بلدين وحضارتين.

الشارقة في 5 يونيو / وام / تحتفي كوريا الجنوبية بالمشروع الحضاري لإمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة عبر تنظيم سلسلة فعاليات وجلسات حوارية ونقاشية أمام الجمهور الكوري تعكس من خلالها راهن وتاريخ الثقافة الإماراتية والعربية وحجم الحراك الإبداعي الذي تشهده الإمارة وذلك ضمن برنامج “الشارقة ضيف شرف” الدورة الـ65 لمعرض سيول الدولي للكتاب خلال الفترة من 14 إلى 18 يونيو الجاري.

ويستضيف جناح ضيف شرف المعرض تحت إشراف هيئة الشارقة للكتاب 12 مؤسسة ثقافية و11 كاتباً ومبدعاً وأكاديمياً إماراتياً يشاركون في 33 فعالية تسعى إلى تعزيز الروابط بين الثقافتين الإماراتية والكورية وتشمل ندوات وورش عمل وحفلات توقيع كتب وأنشطة أدبية وفنية.

وتجسد الشارقة خلال مشاركتها في المعرض رؤيتها تجاه تعزيزحضور الثقافة الإماراتية والعربية على المستويين الإقليمي والدولي و تسعى إلى فتح فرص جديدة للتعاون والتبادل الثقافي وبحث تطوير آفاق الترجمة بين اللغتين العربية والكورية .

و تتيح الشارقة عبر جناحها المجال للتواصل بين الكُتّاب والمبدعين من الجانبين وتعرض تجارب الناشرين الإماراتيين وتبرز جهودها في دعم صناعة النشر على المستويين العربي والعالمي.

و قالت الشيخة بدور القاسمي رئيسة مجلس إدارة هيئة الشارقة للكتاب :” لا شيء يفوق قوة الثقافة في بناء علاقات عميقة بين بلدين أو مدينتين ذلك أن الثقافة يمكن وصفها بأنها البصمة الوراثية للمجتمعات وما أن تتجانس مع ثقافات أخرى حتى تأخذ من صفاتها وملامحها لهذا يمثل الاحتفاء بالشارقة فرصة واسعة أمام الحراك الثقافي الإماراتي لتطوير علاقته مع نظيره الكوري وهومناسبة للنظر في حجم المعارف والآداب والفنون المترجمة عن الكورية إلى العربية والعكس .. فمهمتنا اليوم أن نتعلم من أجدادنا و علماء وأدباء العرب والمسلمين الذين زاروا مختلف بلدان العالم وكتبوا عنها وترجموا من آدابها وعلومها، وبنوا نهضتهم الخاصة التي لا يزال نورها يشع حتى اليوم على العالم كله.

يتضمن البرنامج جلسات وفعاليات تتناول مواضيع مختلفة في الأدب والشعر والتراث والفن حيث تنظم مبادرة PublisHer جلسة عن دور المرأة في صناعة النشر في كوريا وأمسيات شعرية تجمع بين شاعرات من دولة الإمارات وكوريا .

و تسلط مختلف الفعاليات الضوء على نقاط التقارب والتاريخ الأدبي بين ثقافتي البلدين سواء في مجال الخط أو الحكايات أو التراث الشعبي والفني والترجمة والأدب النسوي.

وتفتح المشاركة الباب واسعا أمام المثقفين والباحثين لبحث آفاق تطوير العلاقات الثقافية العربية الكورية إذ تتناول ورش عمل مصاحبة الفنون الرقمية وتحويل الشعر الشعبي إلى مختارات مكتوبة والمقارنة بين تقنيات فنون الطباعة فيما تقدم الفرق التراثية الإماراتية استعراضات للفنون الشعبية لتعريف جمهور المعرض على التراث الفني للإمارات.

وتشهد جلسات الحوار والورش مشاركة نخبة من الكتَّاب والأكاديميين والإعلاميين الذين سيقدمون رؤاهم في مجالات مختلفة من الأدب والفن والثقافة حيث يلتقي زوار المعرض بالكاتب والروائي سلطان العميمي رئيس اتحاد أدباء وكتَّاب الإمارات والشاعرة خلود المعلا والشاعرة نجاة الظاهري والدكتورة عائشة الشامسي والكاتبة أسماء الحمادي والإعلامية عائشة سلطان والكاتبة شيخة الجابري والدكتورة بديعة الهاشمي والروائي والصحفي عيسى يوسف والكاتبة دبي بالهول والباحث في التراث الإماراتي علي العبدان.

و تساهم 13 مؤسسة وهيئة ثقافية في دولة الإمارات بفعاليات احتفاء ” معرض سيول الدولي للكتاب” بإمارة الشارقة “ضيف شرف” في المعرض من بينها دائرة العلاقات الحكومية بالشارقة واتحاد كتَّاب وأدباء الإمارات وهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون ومعهد الشارقة للتراث وجمعية الناشرين الإماراتيين وجمعية الإمارات لإدارة حقوق النسخ، وهيئة الشارقة للآثار إضافة إلى المجلس الإماراتي لكتب اليافعين ومجموعة كلمات وبيت الحكمة ودائرة الثقافة وهيئة الإنماء التجاري والسياحي في الشارقة.