مؤتمر (العدالة لغزة) يشدد على دور القانون الدولي في حماية المجتمع المدني

مؤتمر (العدالة لغزة) يشدد على دور القانون الدولي في حماية المجتمع المدنيمن ايوب خداجبيروت – 20 – 6 (كونا) — شدد المشاركون في مؤتمر (العدالة لغزة) الذي عقد في الجامعة الامريكية ببيروت اليوم الخميس على أهمية دور القانون الدولي في حماية الصحة والتعليم والمجتمع المدني وسط الحرب الدائرة في غزة.واكد رئيس (جمعية الاغاثة الطبية) الفلسطينية الدكتور مصطفى البرغوثي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) خلال مشاركته في المؤتمر الذي تشارك في تنظيمه كل من (مبادرة غزة الصحية) و(الجامعة الامريكية ببيروت) أهمية المبادرة من اجل بذل جهد دولي لكشف جرائم الاحتلال في غزة وحشد الطاقات لمواجهتها واجباره على وقف العدوان.واشار الى اهمية المبادرة ايضا في تحسين المساعدات التي تقدم لأهل غزة دعما لصمودهم اضافة الى تنسيق الجهود بين مختلف المؤسسات داخل الاراضي الفلسطينية المحتلة وخارجها للوصول الى افضل دعم يقدم.واوضح ان المجتمع المدني في قطاع غزة “يسد ثغرة كبيرة وقد اثبت وجوده الضروري عندما يقوم الاحتلال الاسرائيلي بتدمير الهياكل الرسمية وظهر ذلك في كل حرب سابقة”.وقال البرغوثي ان (جمعية الاغاثة الطبية) التي يرأسها استطاعت ان تنظم 45 فريقا طبيا للعمل في قطاع غزة وتعالج 200 الف مريض شهريا.من جانبه قال رئيس جامعة (غلاسكو) في اسكتلندا الدكتور غسان ابو ستة في تصريح مماثل ل(كونا) ان الهدف من المؤتمر خلق اليات لتفعيل العمل المجتمعي والأكاديمي لدعم غزة من خلال اعادة بناء القطاع الصحي والتعليمي وتفعيل العمل القانوني.وبين ابو ستة اهمية تنسيق جهود الداعمين والعاملين على الارض في ايصال المساعدات إلى غزة ولنقل قضيتها الى العالم لحشد أكبر قدر من التأييد للشعب الفلسطيني واشراك حلفاء جدد ملتزمين بحقوق الانسان والتربية وبتيسير الصحة لأهل غزة.وقال رئيس الجامعة الامريكية في بيروت فضلو خوري في كلمته خلال افتتاح اعمال المؤتمر ان “الطريق طويل لدعم غزة” وان المؤتمر يجب ان يركز على الخطط الفورية وتلك التي على الامد الطويل.وأكد أن لأهل غزة حقوقا إنسانية يجب احترامها والسماح لهم بالعيش بكرامة في ظل القانون الدولي لافتا الى الضرر الشامل الذي لحق بقطاعي الصحة والتعليم في القطاع.وشدد على ضرورة ان يكون القانون الدولي إطارا لحماية الضعفاء ومساءلة الاقوياء وان يطبق على جميع الدول.من جهته اشار رئيس (مبادرة غزة الصحية) الدكتور عمر لطوف في كلمة مماثلة إلى أن قضية فلسطين “لم تعد مسألة لاجئين ونزاع فلسطيني – اسرائيلي فقط وانما اصبحت قضية حركت الجامعات في مختلف الدول” مسلطا الضوء على اهمية الدور الأكاديمي لان “الجيل الجديد من القادة تخرج من الجامعات”.ولفت الى اهمية اعادة بناء النظام الصحي في غزة مع ما يتطلبه ذلك من بذل جهد كبير في جمع التمويل والموارد.بدوره شدد الرئيس السابق لجمعية المستشفيات الخاصة في الاردن والشريك في (مبادرة غزة الصحية) الدكتور فوزي الحموي على حق كل شخص في العالم بالعيش بكرامة وان يتمتع بحقوق متساوية معتبرا ان المبادرة التي تعقد مؤتمرها الثاني في بيروت تسعى لتذكير العالم بحقوق أهل غزة في الغذاء والصحة والتعليم.وتطرق حموي الى دور المبادرة في ارسال 25 مهمة طبية الى غزة وتشغيل المستشفيات ودعم طلاب الجامعات.ويهدف المؤتمر الذي يعقد على يومين الى مواجهة التحديات في تطبيق القانون الدولي في مجالات الصحة والتعليم والمجتمع المدني اضافة الى توحيد جهود الممارسين الصحيين والأكاديميين والخبراء القانونيين والإعلاميين والمدافعين عن حقوق الإنسان لدعم إنفاذ القانون الدولي في غزة والعمل على تعزيز العلاقات التي تشكلت خلال “المؤتمر الدولي الأول لإعادة إعمار القطاع الصحي في غزة” الذي عقد في الأردن.كما تشمل أهداف المؤتمر حماية وإعادة بناء القطاع الصحي في غزة من منظور حقوق الإنسان وتأمين مستقبل المؤسسات التعليمية والأكاديمية وتفعيل الجهود القانونية لاستعادة السلام والمساواة وحقوق الإنسان في غزة اضافة الى استكشاف دور وسائل الإعلام الرئيسية والاجتماعية في تشكيل “التغطية السردية” حول غزة. (النهاية)ا ي ب / أ م س