مؤتمر القاهرة يطالب بالوقف الفوري للحرب في السودان

مؤتمر القاهرة يطالب بالوقف الفوري للحرب في السودانالقاهرة – 6 – 7 (كونا) —- اختتم مؤتمر القوى السياسية والمدنية السودانية أعماله بالقاهرة اليوم السبت بالمطالبة بالوقف الفوري للحرب الدائرة في بلادهم ووضع آليات لمراقبة الوقف الدائم لإطلاق النار ووقف الأعمال العدائية.جاء ذلك في البيان الختامي للمؤتمر الذي عقد بالعاصمة الادارية تحت عنوان (معا لوقف الحرب في السودان) بمشاركة قوى سودانية ووزير الخارجية والهجرة المصري بدر العاطي وممثلة مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى السودان نايلة حجاز وممثل جامعة الدول العربية زيد الصبان بالاضافة الى الاتحاد الاوروبي.وأكد البيان ضرورة المحافظة على وحدة السودان كونه وطنا موحدا على أسس المواطنة والحقوق المتساوية المدنية الديمقراطية الفيدرالية لكل أطيافه لافتا الى توافق القوى السياسية والمدنية السودانية على مخرجات مؤتمر القاهرة.وأشار البيان الى اتفاق المجتمعين على أن الحرب التي اجتاحت السودان وقتلت وشردت ومزقت النسيج الاجتماعي منذ 15 أبريل الماضي لا تمثل فقط علامة فارقة ولكنها تاريخ جديد يلزم كل سوداني بالنظر والمراجعة الدقيقة للمواقف كافة.ودان الانتهاكات التي ارتكبت في الحرب السودانية مؤكدا أن الحرب مؤشر على التفكير في إعادة التأسيس الشامل لدولة سودانية على أسس العدالة والحرية والسلام وهو الأمر الذي يتطلب قناعة كل السودانيين به.وأكد المجتمعون لزوم العمل على اعداد مستقبل معافى للأجيال القادمة من أبناء السودان في وطن يكتنفه السلام والعدالة والنهضة والحرية وسيادة حكم القانون مستفيدين من تجارب وخبرات شعوب العالم في تجاوز الحرب وأهوالها نحو المصالحة الوطنية الشاملة والعدالة الانتقالية.وشددوا على ضرورة الالتزام بإعلان (جدة) بشأن السودان والنظر في آليات تنفيذه وتطويره لمواكبة مستجدات الحرب داعين الدول والجهات الداعمة لأطراف الحرب الى التوقف عن إشعال المزيد من نيران الحرب في السودان.واعتبر البيان أن الأزمة الإنسانية السودانية تمثل “المأساة الأكبر في العالم وتأتي على رأس الأولويات التي تستوجب التصدي لها من السودانيين والقوى السياسية والمجتمع المدني والمنظمات الإنسانية” لافتا الى أن وصول المساعدات أمر واجب لإنقاذ حياة ملايين السودانيين.ودعا البيان إلى حماية العاملين في المجال الإنساني وتجنيبهم التعرض للخطر والملاحقة من قبل أطراف الحرب وفقا للقانون الدولي والإنساني ومواصلة دعم الجهود المحلية والدولية للاستمرار في استقطاب الدعم من المانحين وضمان وصوله للمحتاجين مناشدا المجتمع الاقليمي والدولي الإيفاء بالتزاماتهم.وتابع أن اجتماع القاهرة يمثل فرصة قيمة كونه جمع لأول مرة منذ الحرب الفرقاء السودانيين كافة بمشاركة أطياف متعددة مقدرة من شخصيات وطنية وممثلي المجتمع المدني الذين توافقوا جميعا على وقف الحرب.وأكد كذلك تشكيل لجنة لتطوير النقاشات ومتابعة هذا المجهود من أجل الوصول إلى سلام دائم وأهمية تجنيب المرحلة التأسيسية بالسودان لما بعد الحرب كل الأسباب التي أدت إلى إفشال الفترات الانتقالية السابقة وصولا إلى تأسيس الدولة السودانية.وأعرب المشاركون في البمؤتمر عن شكرهم لمصر على وقفتها إلى جانب الشعب السوداني في محنته الراهنة مشيرين الى توافقهم على كل ما اشتمل عليه البيان. (النهاية)م م / ه س ص