مجلس التعاون يؤكد موقفه الثابت من مركزية القضية الفلسطينية ودعمه لسيادة الشعب الفلسطيني على أراضيه

   مجلس التعاون يؤكد موقفه الثابت من مركزية القضية الفلسطينية ودعمه لسيادة الشعب الفلسطيني على أراضيه  الرياض – 3 – 3 (كونا) — أكد وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية اليوم الاحد موقف المجلس الثابت من مركزية القضية الفلسطينية وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي ودعمه لسيادة الشعب الفلسطيني على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ يونيو 1967 .   ودعا الوزراء في بيانهم الختامي لاجتماعهم ال159 في الرياض كافة الدول إلى استكمال إجراءات اعترافها بدولة فلسطين واتخاذ إجراء جماعي عاجل لتحقيق حل دائم يضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية بهدف إنقاذ الشعب الفلسطيني من معاناة العوز والإبادة والمأساة الإنسانية وضمان عودة اللاجئين وفق مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية.   واكد البيان الختامي ضرورة مضاعفة جهود المجتمع الدولي لحل الصراع بما يلبي جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق وفق تلك الأسس وعلى سرعة إصدار مجلس الأمن قرارا باستكمال الاعتراف الدولي بدولة فلسطين المستقلة والحصول على العضوية الكاملة في هيئة الأمم المتحدة.   كما أكد المجلس الوزاري دعمه مبادرة المملكة العربية السعودية والاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط بالتعاون مع جمهورية مصر العربية والمملكة الأردنية الهاشمية.   وشدد على أهمية عقد مؤتمر دولي عاجل يجمع الأطراف الدولية ويشمل كافة مكونات الشعب الفلسطيني ويفضي إلى تلبية حقق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير.   وأشاد البيان بمرافعات دول المجلس والدول الشقيقة والصديقة أمام محكمة العدل الدولية اثناء نظر مسألة الرأي الاستشاري بشأن قانونية الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.   ودعا البيان الوزاري المجتمع الدولي إلى التدخل لوقف استهداف الوجود الفلسطيني في مدينة القدس وطرد الفلسطينيين من منازلهم في القدس الشرقية ومحاولات تغيير طابعها القانوني وتركيبتها السكانية والترتيبات الخاصة بالأماكن المقدسة الإسلامية ومحاولات فرض السيادة الإسرائيلية عليها في مخالفة صريحة للقانون الدولي والقرارات الدولية والاتفاقات القائمة المبرمة بهذا الشأن.    وثمن الجهود التي تقوم بها دول مجلس التعاون ولجنة القدس برئاسة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية وجهود المملكة الأردنية الهاشمية ودولة فلسطين والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وكافة الدول العربية والصديقة والمنظمات الدولية في هذاالشأن.   وأدان الاقتحامات المتكررة من قبل المستوطنين الإسرائيليين لباحات المسجد الأقصى المبارك في خرقٍ خطير للقانون الدولي وللوض عالتاريخي والقانوني القائم في القدس الشريف ومقدساته وانتهاك لقدسية المسجد الأقصى المبارك واستفزاز لمشاعر المسلمين.   وأكد أن الانتهاكات والاعتداءات المتواصلة على المقدسات يفاقم التوتر ويدفع بالأوضاع إلى دوامة عنف مستمرة.   وأعرب البيان عن رفض أي توجه لضم المستوطنات في الضفة الغربية إلى الكيان الإسرائيلي المحتل في مخالفة صريحة لميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة بما فيها قرار مجلس الأمن رقم 2334 لعام 2016 والرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية لعام 2004 واتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 كما أدان استمرار الكيان المحتل في بناء الوحدات الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة وطالب المجتمع الدولي بضرورة الضغط على السلطات الإسرائيلية للرجوع عن قراراتها الاستيطانية المخالفة للقوانين والقرارات الدولية.   ونوه بالجهود التي تبذلها الدول العربية لتحقيق المصالحة الوطنية لاستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية ولم الشمل الفلسطيني وتحقيق مصالح الشعب الفلسطيني.   وعن غزة أدان البيان العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مؤكدا وقوف مجلس التعاون إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق خلال التطورات الراهنة في القطاع ومحيطه مطالبا بالايقاف الفوري لإطلاق النار والعمليات العسكرية الإسرائيلية وضمان توفير وصول كافة المساعدات الإنسانية والإغاثية والاحتياجات الأساسية وضرورة عمل خطوط الكهرباء والمياه والسماح بدخول الوقود والغذاء والدواء لسكان غزة.وطالب المجتمع الدولي باتخاذ موقف جاد وحازم لوقف إطلاق النار وتوفير الحماية للمدنيين.   وأشاد المجلس الوزاري بالجهود التي تبذلها الدول الشقيقة والصديقة والمنظمات الدولية لايقاف إطلاق النار وإيقاف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وعبر عن أسفه لنقض مشروع القرار الذي تقدمت به الجزائر في مجلس الأمن نيابةً عن الدول العربي ةبتاريخ 20 فبراير 2024 والذي يدعو إلى الإيقاف الفوري لإطلاق النار. (النهاية)  خ ن ش / م م ج