‘محمد بن راشد للمعرفة’ و’ المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام ‘ بمصر يوقعان مذكرة تفاهم

دبي 25 يناير /وام/ وقعت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة مذكرة تفاهم مع المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بجمهورية مصر العربية في إطار تعزيز التعاون الثنائي في المجال الإعلامي.

وقع مذكرة التفاهم سعادة جمال بن حويرب المدير التنفيذي للمؤسسة والكاتب الصحفي كرم جبر رئيس المجلس بحضور أعضاء من فريق عمل المؤسَّسة.

تتضمن المذكرة دعم وتعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية القائمة بشكل فعال وتوحيد الجهود لخدمة المتعاملين كافة إضافة إلى إبرام شراكات مع العديد من الجهات للتعاون في إطلاق المبادرات وتنظيم المنتديات والجوائز البحثية والمعرفية الرامية لإرساء ثقافة مؤسَّسية داعمة لتبادل وتشارك المعرفة ورفد الموظف والمتعامل بفرص الاستفادة من خبرات نخبة من القيادات الإدارية المتميزة والاطلاع على بعض الممارسات الإدارية الفريدة.

و تهدف المذكرة إلى وضع الإطار المرجعي والتصور المشترك بشأن اتفاق الطرفين على تفعيل التعاون والشراكة البناءة لتحقيق الأهداف الاستراتيجية المشتركة بجميع الوسائل المتاحة لتعزيز الشراكة الثنائية والعمل على دعم كوادر وقدرات الشباب العربي ومشاركة المجلس في اليوم العالمي للغة العربية والإشراف على المسابقة التي تعقد لاختيار أفضل الأبحاث المقدمة باللغة العربية للعاملين في مجال الإعلام.

ويشمل نطاق المذكرة التعاون في مجال الفعاليات المعرفية المرتبطة بتمكين الشباب العربي محليا وخارجيا والترويج المشترك للفعاليات والمبادرات ذات الصلة بنشاطات الطرفين عن طريق قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بهما وأي قنوات ترويج أخرى متاحة لدى أي طرف والمشاركة في الفعاليات وفقا لما يتم الاتفاق عليه بينهما.

وقال سعادة جمال بن حويرب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة إن توقيع مذكرة التفاهم جاء تأكيدا لأهمية التعاون المعرفي والإعلامي مع جمهورية مصر العربية وفي إطار حرصنا على تعزيز الشراكة المعرفية مع المجلس الأعلى للإعلام في مصر وتشكل المذكرة إطارا لتعاوننا في توظيف خبراتنا وإمكانياتنا لدعم مسارات التمكين المعرفي وتبادل الخبرات والمنهجيات وأفضل الممارسات.

وأضاف جمال بن حويرب : “يلعب الإعلام المصري دورا محوريا في التثقيف وتشكيل الوعي وإكساب أفراد المُجتمع المعارف والخبرات الحياتية والعملية ويمثل القطاعان المعرفي والإعلامي مجالين رئيسيين للتعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية ونتطلع في مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة لتطوير شراكتنا مع المجلس الأعلى للإعلام وتوسيع مجالاتها بما ينعكس إيجابا على المشهدين المعرفي والإعلامي ويُسهم في توطيد أواصر العلاقات الثنائية الراسخة بين البلدين الشقيقين”.

من جهته أوضح الكاتب الصحفي كرم جبر رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصرأن هذه الخطوة تمثل بداية مسيرة مهمة للارتقاء بالمشهد الإعلامي والنظر في مسارات تطويره والوقوف في وجه التحديات التي يواجهها والتي تمس فئة الشباب على وجه الخصوص مشيرا إلى حرص المجلس والمؤسسة المشترك على قضايا الشباب وسبل تمكينهم ودعم تنميتهم المعرفية.

وعلى هامش التوقيع بحث سعادة جمال بن حويرب والكاتب الصحفي كرم جبر سبل التعاون لمواجهة المنصات الأجنبية التي تبث محتوى غير ملائم للثقافة والعادات والتقاليد العربية وكذلك شركات التواصل الاجتماعي الكبرى والألعاب الإلكترونية.

و تطرق الحديث إلى قمة /COP 28/ التي تستضيفها دولة الإمارات العربية المتحدة وناقش الجانبان التعاون الإعلامي المصري الإماراتي في هذا الشأن من خلال متابعة ما سيتم اتخاذه من خطوات بناء على البيان الصادر عن مؤتمر شرم الشيخ /COP 27/ والمشروعات التي سيتم تنفيذها للدول الأفريقية والتوزيع العادل للتمويل.