مذكرة تفاهم بين ” مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف” وهيئة الأعمال الخيرية العالمية لطباعة مليوني نسخة من القرآن الكريم

دبي في 3 أبريل/ وام/ وقعت هيئة الأعمال الخيرية العالمية ومركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف التابع لـ “دبي للإعلام” مذكرة تفاهم تهدف إلى تعزيز آفاق التعاون والتنسيق المشترك لتبادل الخبرات والمعارف التي تخدم العمل الخيري والإنساني، حيث تعكس المذكرة حرص الطرفين على تفعيل قنوات التواصل بينهما، وتكامل جهودهما في دعم وتعزيز طباعة المصحف الشريف وتفاسيره وترجمة معانيه.

نصت مذكرة التفاهم التي وقعها كل من سعادة الدكتور خالد الخاجة، الأمين العام لهيئة الأعمال الخيرية العالمية، وسعادة فيصل عبدالله المدير التنفيذي لقطاع الطباعة والتوزيع في “دبي للإعلام” ومدير مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف على تولي المركز طباعة مليوني نسخة من القرآن الكريم وترجمة معانيه بطبعات ذات جودة عالية تتوافق مع أفضل الممارسات العالمية.

وأكد سعادة فيصل عبدالله ، على أهمية الدور الذي يلعبه المركز في تحقيق توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” ، الهادفة إلى خدمة القرآن الكريم، والإسهام في نشر رسالة الإسلام الحقيقية في مختلف أنحاء العالم.

ولفت إلى نجاح مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف منذ تأسيسه في تجسيد حرص الإمارات واهتمامها العميق بخدمة “القرآن الكريم”، مشيراً إلى أن المذكرة تساهم في تعزيز مكانة المركز الذي يعد الأول من نوعه في العالم في تقديم خدمات طباعة المصحف الشريف وفقاً لأعلى معايير الجودة العالمية إلى جميع دول العالم.

من جانبه أكد سعادة الدكتور خالد عبدالوهاب الخاجة أهمية توزيع المصحف الشريف وترجمة معانيه لمختلف اللغات، وتوزيعها على مراكز تحفيظ القرآن والمساجد في أشد المناطق حاجة حول العالم، منوها بأن المركز شريك في مسيرة الخير التي بدأتها الهيئة على مدار السنوات الماضية، حيث كان له أثر طيب من خلال المبادرة السابقة التي شملت توزيع مليون مصحف في الدول الإفريقية.

وتوجه سعادته بالشكر والتقدير لكافة المحسنين وداعمي مبادرات الهيئة ، لا سيما مبادرة توزيع المصاحف المترجمة خلال شهر رمضان الفضيل ، التي تساهم في تعزيز أهداف الهيئة ضمن حملتها الرمضانية “مما تحبون 2024”.

من جهة أخرى، وقعت “دبي للإعلام” ممثلة بـ “صحيفة الإمارات اليوم” مذكرة تفاهم مع هيئة تنمية المجتمع في دبي ومؤسسة الجليلة ، بهدف تعزيز دعم المعسرين من الحالات الصحية والمستفيدين من مبادرة “عاون”، وتشجيع مؤسسات القطاع الخاص ورجال الأعمال في الدولة على المساهمة في تلبية احتياجات الحالات المرضية لغير القادرين على تحمل تكاليف العلاج.

وبموجب المذكرة تقدم تنمية المجتمع عبر منصة “جود” تقارير دورية عن مستجدات المبادرة، ما يساهم في فتح المجال أمام المهتمين من الأفراد والشركات والمؤسسات غير الربحية للمساهمة والتبرع لها.

وقال سعيد أحمد الطاير، المدير التنفيذي لقطاع التطوير الاجتماعي في هيئة تنمية المجتمع، إن المذكرة تؤكد أهمية التعاون المشترك بين جميع المؤسسات العاملة في الدولة لتوفير منظومة متكاملة ومستدامة للتنمية الاجتماعية، مؤكداً ان منصة “جود” تترجم مبدأ المجتمع المسؤول وتشكل منبراً مثالياً لطرح مبادرة “عاون” للاطلاع على مستهدفات المبادرة.

من جانبه، لفت الدكتور عامر الزرعوني، المدير التنفيذي لمؤسسة الجليلة، إلى إتاحة الفرصة أمام أفراد المجتمع عبر منصة “جود” للمساهمة بدعم برنامج “عاون” التابع لمؤسسة الجليلة، الذي يقدم العلاج والرعاية الطبية للمرضى غير القادرين على تحمل تكاليف العلاج المناسب ، لاسيما أصحاب الأمراض تماشياً مع رؤية دبي الصحية في الارتقاء بصحة الإنسان.