مرصد حقوقي أوروبي: الاحتلال ارتكب جرائم مروعة بمجمع الشفاء بقطاع غزة

جنيف في 02 أبريل /قنا/ أعرب المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، عن صدمته البالغة من هول المذبحة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مجمع الشفاء الطبي ومحيطه بمدينة غزة، على مدار أسبوعين من تنفيذه لعملية عسكرية واسعة النطاق تخللها ارتكاب مجازر وجرائم مروعة ضد كل من كان فيه.

وأشار المرصد، في بيان، إلى أن حجم المجزرة الفعلي وأبعادها لم تكشف بعد بالكامل، لافتا إلى أن تقديراته الأولية تفيد بأن هناك أكثر من 1500 فلسطيني ما بين شهيد وجريح ومفقود، نصفهم من النساء والأطفال، بفعل مذبحة الاحتلال في مجمع الشفاء ومحيطه.

وأوضح أن من بين ضحايا المذبحة أكثر من 22 مريضا على الأقل استشهدوا على أسرة المستشفيات بفعل حصار قوات الاحتلال للمجمع وتعمد حرمانهم من الرعاية الطبية والغذاء والطعام، لافتا إلى أن الاحتلال تعمد طوال فترة عملياته العسكرية عرقلة وصول الفرق الإغاثية وممثلي المنظمات الدولية إلى المجمع للقيام بمهام إنسانية أو عمليات إجلاء، بالإضافة إلى تعمده تفريغ المجمع من كوادره الطبية، سواء بالإعدام أو بالاعتقال أو بالإجبار على النزوح.

وأكد أن مجمع الشفاء الطبي أصبح الآن خارجا عن الخدمة بشكل كامل، بعد أن دمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي جميع مبانيه بالتفجير والحرق، وساحاته وممراته الداخلية والخارجية.

وذكر المرصد أن قوات الاحتلال أجبرت أكثر من 25 ألف مدني فلسطيني على النزوح بالقوة من مناطق سكنهم في محيط المجمع، بعد أن مارست بحق العائلات في المنطقة العديد من الجرائم، بما في ذلك القتل والاستهداف والحصار والاعتقالات التعسفية والتجويع، فضلا عن الإضرار الشامل بالمنازل والأعيان المدنية بالتدمير والحرق، مشيرا إلى أن التقديرات الأولية تظهر بأن قوات الاحتلال دمرت وحرقت أكثر من 1200 وحدة سكنية في محيط المجمع الطبي.

وحذر الأورومتوسطي من مغبة استمرار سلطات الاحتلال في محاولتها لإفراغ مدينة غزة والشمال من ساكنيها وإجبارهم على النزوح قسرا نحو الجنوب، من خلال أوامر التهجير القسرية وتحت وطأة العمليات العسكرية التي تستهدف المدنيين، والتجويع، والحصار، والحرمان من مقومات الحياة الأساسية.

كما طالب المجتمع الدولي بالتدخل الفوري والجاد لحماية المدنيين الفلسطينيين من جريمة الإبادة الجماعية التي ترتكبها قوات الاحتلال في القطاع منذ ستة أشهر، واستخدام وسائل الضغط الحقيقية لإجباره على التوقف عن جرائمه الخطيرة والمستمرة هناك.