مسؤول أممي: محدودية وصول المساعدات إلى جنوب غزة تنذر بتكرار ما حدث في الشمال

مسؤول أممي: محدودية وصول المساعدات إلى جنوب غزة تنذر بتكرار ما حدث في الشمالنيويورك – 1 – 6 (كونا) — حذر المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي في فلسطين بالإنابة ماثيو هولينجورث من محدودية وصول المساعدات عبر الممرات الجنوبية لقطاع غزة لافتا إلى انها تنذر بتكرار ما حدث في الشمال خلال الأشهر الأولى من الحرب على غزة.وتحدث هولينجورث مساء أمس الجمعة عبر تقنية الاتصال المرئي من (القدس) إلى الصحفيين في نيويورك حول الوضع في غزة واصفا النزوح الجماعي من رفح خلال ال20 يوما الماضية بأنه كان “تجربة مروعة” بالنسبة للعديد من الناس.وأضاف “شهدنا كميات متناقصة من المساعدة من جانبنا أيضا ولا يزال معبر (رفح) الحدودي مغلقا” مبينا ان جميع مخابز برنامج الأغذية العالمي في المعبر أغلقت أبوابها بسبب نقص الوقود واستحالة استمرار الإمدادات.وأوضح هولينجورث أن الفترة من 7 إلى 20 مايو الماضي لم تشهد مرور أي شاحنة تابعة لبرنامج الأغذية العالمي عبر الممرات الجنوبية من مصر إلى رفح وإلى المناطق الوسطى من الممر الجنوبي.وأضاف “نحن نحاول جاهدين تقديم الدعم للناس في المناطق الوسطى على وجه الخصوص حيث فر إليها ما يقرب من مليون شخص خلال هذا النزوح الجماعي الكبير”.وذكر المسؤول الأممي أنه تم إدخال نحو 12 ألف طن من المساعدات المشتركة بين الوكالات معظمها من المواد الغذائية مقدمة من شركاء متعددين بينهم برنامج الأغذية العالمي والعديد من الشركاء الآخرين إلى الشمال منذ مطلع مايو الماضي.وبين أن التحديات السياسية هي أحد أكبر التحديات التي يواجهها برنامج الأغذية العالمي وتتمثل في توفير خدمات آمنة وسريعة وقدرة فعالة ومستمرة على التواصل “حتى نتمكن من تقديم كميات كبيرة من المساعدات التي من شأنها أن تغير الوضع بالنسبة للفئات الأكثر ضعفا”. (النهاية)ع س ت / م ع ح ع