مسؤول عربي: الجامعة العربية لا توجد بها قوائم تصنيف لمنظمات إرهابية

مسؤول عربي: الجامعة العربية لا توجد بها قوائم تصنيف لمنظمات إرهابيةالقاهرة – 29 – 6 (كونا) — أكد الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير حسام زكي أن الجامعة لا توجد بها قوائم تصنيف لمنظمات إرهابية مشيرا إلى إزالة تسمية “الإرهابي” عن (حزب الله) اللبناني التي بدأت منذ عام 2016 حيث تم إسقاطها في قمة (جدة) العربية عام 2023 في ضوء تطورات إقليمية عدة.جاء ذلك في تصريحات صحفية توضيحية للسفير زكي اليوم السبت ردا على ما نشرته وسائل إعلام لبنانية تابعة ل(حزب الله) عقب زيارة قام بها إلى لبنان موفدا شخصيا من الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط أجرى خلالها لقاءات مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي.وأشار زكي إلى أن قمة البحرين الماضية شهدت تطورا لافتا أيضا يتمثل في استبدال لجنتين سبق تشكيلهما وهي “لجنة التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية” و”لجنة التدخلات التركية في الشؤون الداخلية للدول لعربية” بلجنة أخرى جديدة وهي “لجنة التدخلات الأجنبية في الشؤون الداخلية للدول العربية”.واضاف أنه لم يصدر قرار بشأن موضوع التدخلات الإيرانية في الدول العربية في قمة البحرين وبالتالي تمت إزالة القرار وإزالة التسمية ضمن أمور أخري.وقال زكي إنه “أثناء زيارته الأخيرة إلى لبنان كموفد شخصي للأمين العام للجامعة العربية قد تم إبلاغ رئيس كتلة (حزب الله) في مجلس النواب اللبناني بهذا الإيضاح وشرحنا له أنه فيما مضى كانت هذه التسمية تعيق الأمين العام للجامعة العربية والأمانة العامة من التواصل مع (حزب الله)”.واستطرد “ولكن أصبح هناك واقع جديد يمكن الأمانة العامة للجامعة في إطار تكليفها بمتابعة تنفيذ التكليفات بتنفيذ القرار الخاص بلبنان أن تلتقي مع مسؤولي (حزب الله) على مستوى الكتلة البرلمانية وذلك في إطار مناقشة الوضع الراهن هناك”.وأشار إلى أن قرارات الجامعة العربية بشأن لبنان تطلب من الأمين العام التواصل مع القوى السياسية منوها إلى أن التطور الخاص بإزالة تسمية “الإرهابي” التي كانت مقترنة ب(حزب الله) سيمكن الجامعة العربية من التواصل بشكل أفضل معه باعتباره “كتلة ممثلة في البرلمان اللبناني”.وحول مسألة الشغور الرئاسي في لبنان قال زكي إن التطورات في هذه المسألة تتم بوتيرة “غير مرضية” بالنسبة للمتابعين لهذا الشأن.وأضاف زكي “تحدثنا خلال الزيارة إلى لبنان مع لبنانيين كثيرين ووجدنا أن الرأي الغالب بين الجميع أن هناك ربطا بين غياب منصب رئيس الجمهورية من جهة وبين محدودية صلاحية الحكومة من ناحية أخرى مع تآكل دور مؤسسات الدولة وغياب تدريجي لدور الدولة وهو ما ينعكس على كل شيء في البلد”.وكان السفير زكي قد زار لبنان الأسبوع الماضي موفدا شخصيا من الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط حيث التقى مختلف القيادات والقوى السياسية اللبنانية وركزت الزيارة على شقين هما الشغور الرئاسي والتضامن مع لبنان في وجه تصعيد الاحتلال الإسرائيلي تجاه جنوب لبنان. (النهاية)م ف م / م ع ع