مصر تشدد على حتمية التعامل “الجدي والعاجل” مع الأزمة الإنسانية “الطاحنة” في غزة

مصر تشدد على حتمية التعامل “الجدي والعاجل” مع الأزمة الإنسانية “الطاحنة” في غزةالقاهرة – 15 – 4 (كونا) — شددت مصر اليوم الاثنين على حتمية التعامل “الجدي والعاجل” مع الأزمة الإنسانية “الطاحنة” في غزة من خلال إقرار الإيقاف “الفوري والدائم” لإطلاق النار وإنفاذ المساعدات بصورة “كاملة وآمنة” وبشكل “مكثف” في جميع مناطق القطاع. جاء خلال لقاء عقده وزير الخارجية المصري سامح شكري مع كبيرة منسقي الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية وإعادة الإعمار في غزة سيغريد كاخ.وذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير أحمد أبو زيد في بيان أن شكري طالب كذلك خلال اللقاء بإزالة العقبات التي يضعها الاحتلال الإسرائيلي وبفتح جميع المعابر البرية بين الاحتلال وقطاع غزة لزيادة تدفق المساعدات الإنسانية العاجلة لإغاثة أهالي القطاع.وأشار البيان إلى أن اللقاء تناول متابعة مستجدات جهود المنسقة الأممية لتنفيذ المهام الموكلة إليها بموجب قرار مجلس الأمن (2720) لتسهيل عملية إدخال المساعدات الإنسانية إلى غزة وتنسيقها ومراقبتها وما يتصل بذلك من مساع جارية مع الأطراف كافة للدفع بتدشين الآلية الأممية في أقرب وقت.وأكد شكري في هذا الصدد مجددا المسؤولية القانونية والإنسانية للأطراف الدولية لضمان تنفيذ بنود قرار مجلس الأمن رقم (2720) وكذا جميع قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ذات الصلة بالأوضاع في غزة.وأوضح البيان أن اللقاء تناول بشكل مستفيض مختلف أبعاد الأزمة الإنسانية في قطاع غزة وحجم المساعدات الانسانية التي تدخل في الوقت الراهن ونوعيتها والأولويات فيما يتعلق بنوعية المساعدات وحجمها.من جانبها أكدت المنسقة الأممية وفقا للبيان حرصها على مواصلة التنسيق والتشاور مع الجانب المصري لتنفيذ مهامها مثمنة “الدور المحوري” الذي تضطلع به القاهرة “للحد من الأزمة في غزة واحتواء تداعياتها الإنسانية”.وثمنت المنسقة الأممية كذلك التعاون القائم بين جمعية الهلال الأحمر المصري ومنظمات المجتمع المدني المصرية ووكالات الإغاثة الأممية لتقديم المساعدات الإغاثية والإنسانية وإيصالها إلى أهالي قطاع غزة. (النهاية)ع ف ف / م ع ع