مصر واليابان تؤكدان رفضهما لأي هجوم بري يستهدف مدينة رفح الفلسطينية

مصر واليابان تؤكدان رفضهما لأي هجوم بري يستهدف مدينة رفح الفلسطينيةالقاهرة – 4 – 4 (كونا) –أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري ونظيرته اليابانية يوكو كاميكاوا اليوم الخميس رفضهما لأي هجوم بري من قوات الاحتلال الاسرائيلي يستهدف مدينة (رفح) الفلسطينية لما سيكون له من تداعيات إنسانية كارثية اضافية علي سكان القطاع.وذكر المتحدث الرسمي بالخارجية المصرية السفير أحمد أبوزيد في بيان أن مباحثات شكري وكاميكاو خلال الاتصال الهاتفي تركزت على تطورات الوضع في غزة والجهود المشتركة من أجل التوصل لإيقاف فوري لإطلاق النار وتسهيل دخول المساعدات الإنسانية.وجدد شكري التأكيد على رفض مصر القاطع للتهجير القسري لسكان غزة وتصفية القضية الفلسطينية وكذلك أي اجتياح بري لمدينة (رفح) الفلسطينية.ودان استمرار قوات الاحتلال في استهداف العاملين في المجال الإنساني داخل القطاع مشيرا إلى واقعة استهداف موظفي الإغاثة بمؤسسة (وورلد سنترال كيتشن) مؤخرا.وشدد شكري على ضرورة ضمان مجلس الأمن التنفيذ الفوري للقرار 2728 والبناء عليه لتحقيق ايقاف فوري لإطلاق النار خلال شهر رمضان وإدخال المساعدات الإنسانية بصورة كاملة في غزة.وأكد أن وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) هي “شريان الحياة الرئيسي للشعب الفلسطيني بالقطاع” وقرار وقف التمويل يزيد من تعقيد الأوضاع الإنسانية الكارثية التي يعشها سكان غزة.من جهتها أشارت الوزيرة اليابانية إلى قرار بلادها باستئناف تمويل ال(أونروا) الثلاثاء الماضي لمساهمة المنظمة الأممية في التخفيف من معاناة الفلسطينين وسط استمرار تأزم الأوضاع الإنسانية الذي يتعارض مع كافة المبادئ الإنسانية وقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.وأشادت كاميكاوا بدور مصر المحوري للوساطة بين الأطراف بهدف التوصل إلى هدنة تؤدي إلى ايقاف دائم لإطلاق النار وكذا دورها الرائد فى تأمين تدفق المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة وتحقيق السلام والأمن في الشرق الأوسط وإفريقيا.(النهاية)ع ف ف / ف ل ا