من سخنين إلى دير حنا الآلاف يشاركون في مسيرة يوم الأرض داخل أراضي الـ48

  سخنين 30-3-2024 وفا- اختتم أبناء شعبنا داخل أراضي الـ48، اليوم السبت، فعاليات الذكرى الـ48 ليوم الأرض، في بلدة كفر كنا، التي انطلقت من مدينة سخنين، بمشاركة نحو 10 آلاف متظاهر تحت شعار “أوقفوا الحرب على غزة”. وكان قد انطلقت صباح، اليوم السبت، نشاطات إحياء الذكرى الـ48 ليوم الأرض الفلسطيني، في مدينة سخنين بزيارة عوائل الشهداء وأضرحة الشهداء؛ ثم وضعت أكاليل الزهور على النصب التذكارية في مقبرة الشهداء في سخنين. وكانت فعاليات يوم الأرض قد انطلقت في كفر كنا، بزيارة النصب التذكاري لشهداء البلدة، ووضع الأكاليل وقراءة الفاتحة على روح شهيد يوم الأرض محسن طه، وشهداء كفر كنا جميعا. ثم توجه المشاركون إلى النصب التذكارية في أماكن سقوط كل واحد من شهداء كفر كنا وهم؛ محمد خمايسي وخير الدين حمدان والشهيد محسن طه. وقد توجه المشاركون في فعاليات يوم الأرض الى المقبرة التي تحتضن جثامين شهداء كفر كنا وهناك تم وضع أكاليل الزهور وقراءة سورة الفاتحة على أرواحهم. وقال رئيس المجلس المحلي في دير حنا سعيد حسين، “نحن لا نتحدث عن مجرد ذكرى عابرة وإنما محطة كفاحية ثابتة للتأكيد على التمسك في أرض الآباء والأجداد، 48 عاما مضت وما زالت آلة القمع تحاول شطب هويتنا القومية وسلب أراضينا خاصة في النقب هذه الأيام، وما زالت أدوات القمع متواصلة عبر حظر الجمعيات والنشاطات ونحن نؤكد على مواصلة الطريق ولن نتوقف”. وأضاف أن “هذه الذكرى تحل علينا في ظروف قاسية على إخوتنا في غزة ومحاولة كسر إرادتهم وتزييف الرواية وفقا للرؤية الصهيونية العنصرية، لقد كتموا أصواتنا ونطلب العذر منكم أهلنا في غزة، يؤنبنا ضميرنا نتألم فعذرا أننا تركناكم وحدكم ونحن نشاهد بعد أن كتموا أصواتنا فسامحونا، إننا عاجزون حيال تضحياتكم ولكن العزاء أننا على يقين أن من يضحي لا بد وأن ينال الحرية”. بدوره، قال رئيس لجنة المتابعة محمد بركة في كلمته إن “من راهن على زرع الفتنة والتفرقة بيننا فليرى هذه الوحدة، اليوم زرنا أضرحة الشهداء، نحن من يحتاج هذه الزيارة من أجل تجديد العهد والثوابت، نواجه القمع منذ النكبة ونحن القلة الباقية في أرضها، راهنوا على تغيير مسميات المكان والهوية، وها هو هذا الشعب يشهد على هوية الوطن الفلسطيني الشامخ والمتمسك بوطنه”. وأضاف: “قامت إسرائيل على أنقاض شعبنا وسط تعاطف الغرب وما زال بعض الغرب يتعاطف والآن تجري محاكمة إسرائيل في محكمة الشعوب بتهمة الإبادة الجماعية، إن من واجبنا اليوم مواصلة العمل والنضال من أجل وقف الحرب على غزة وسنواصل العمل والنضال ولن يسلخنا أحد عن شعبنا الفلسطيني، وهي كلمة نقولها قد تهزم الجيوش ولكن الشعوب لا تهزم وسينتصر شعبنا في غزة”. من جهته، قال رئيس التجمع الوطني الديمقراطي سام أبو شحادة “في الذكرى الـ48 هنا في دير حنا تعيد إلى الذاكرة وبشكل قوي ما جرى لشعبنا عام 1948 لأننا نرى هذا الأمر يجري الآن على أهلنا في قطاع غزة، والرسالة الآن من هذه الحشود الغفيرة من جميع أرجاء فلسطين التاريخية واضحة أولا لأهلنا في قطاع غزة ولباقي أبناء شعبنا في كل مكان، أننا نحن أبناء الشعب العربي الفلسطيني لدينا هم واحد وقضية واحدة”. وأضاف أبو شحادة: “هذه المظاهرة تأتي ضمن برنامج نشاطات متواصل أقرته لجنة المتابعة نصرة لأهلنا في غزة والمطالبة بوقف الحرب ودعم المساعدات الإنسانية لأهلنا في غزة، ستكون هناك المزيد من المظاهرات والمسيرة لمساندة غزة وجل همنا هو النضال من أجل وقف الحرب على غزة وإغاثة أهلنا فيها”. كما شارك العشرات من أبناء مدينة الطيبة، صباح اليوم السبت، في زيارة إلى ميدان شهيد يوم الأرض، رأفت زهيري، وسط المدينة لإحياء الذكرى الـ48، ووقف المشاركون وقفة صمت وحداد على أرواح شهداء يوم الأرض. ووضع المشاركون أكاليل الزهور على النصب التذكاري للشهيد رأفت الزهيري، في الحي القديم في مدينة الطيبة. وقال رئيس بلدية الطيبة يحيى حاج يحيى إن يوم الأرض يأتي في ظروف صعبة حيث “نواجه التحريض والتهديد في مسكننا إلى هذا اليوم، من هدم البيوت وهدم توسيع مسطحات البلدات العربية”. ـــــــ م.ع