“موانئ أبوظبي” تبرم مذكرة لتطوير وتشغيل ميناء متعدد الأغراض في شيتاغونغ ببنغلاديش

أبوظبي في 16 مايو /وام/ أعلنت مجموعة موانئ أبوظبي، اليوم عن إبرام مذكرة تفاهم مع “سلطة موانئ شيتاغونغ”؛ لدراسة إمكانية تطوير وتشغيل ميناء متعدد الأغراض في ميناء شيتاغونغ، وفرص التعاون المشترك الأخرى في بنغلاديش.

وقع المذكرة أحمد المطوع، الرئيس التنفيذي الإقليمي، مجموعة موانئ أبوظبي، واللواء البحري محمد سهيل، رئيس مجلس إدارة سلطة موانئ شيتاغونغ.

وقال سهيل إن الميناء متعدد الأغراض في شيتاغونغ يمثل أولوية وأهمية كبيرة بالنسبة لحكومة بنغلاديش، لأنه سيسهم في تغيير القطاع ورفد اقتصاد البلاد بشكل خاص والمنطقة بشكل عام، معربا عن تطلعه إلى الاستفادة من خبرات مجموعة موانئ أبوظبي في تطوير هذا المشروع الحيوي، وكذلك في مجال التجارة والخدمات اللوجستية.

بدوره، قال الكابتن محمد جمعة الشامسي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ أبوظبي، إن المجموعة تهدف إلى استكشاف فرص تطوير وتشغيل ميناء شيتاغونغ متعدد الأغراض، وهو الميناء البحري الرئيسي في بنغلاديش، وإنها ستعمل على تسخير خبراتها وإمكاناتها، لدعم شركائها في مساعيهم للتعامل مع تنامي أحجام التجارة في واحدة من أسرع الاقتصادات نمواً في منطقة جنوب شرق آسيا.

جدير بالذكر أن أكثر من 90% من التجارة الدولية لبنغلاديش تمر عبر موانئ شيتاغونغ، كما تتمتع الموانئ البحرية في بنغلاديش بمواقع رئيسية ضمن الشبكة متعددة الوسائط التي تربط البلاد بالعديد من المناطق غير الساحلية، وتتيح إمكانية الوصول البحري للبلدان الواقعة في جبال الهيمالايا، بما في ذلك نيبال وبوتان ومنطقة شمال شرق الهند.

حضر مراسم توقيع المذكرة سعادة عبدالله الحمودي، سفير دولة الإمارات لدى بنغلاديش، ومعالي خالد محمود تشودري،عضو البرلمان، وزير دولة للشؤون البحرية البنغالي، ومحمد مصطفى كمال، سكرتير وزارة الشؤون البحرية.