“موانئ أبوظبي” و”سيف باور تيك ليمتد” تبحثان التعاون في مشاريع لموانئ متعددة الأغراض ببنغلاديش

أبوظبي في 26 يونيو / وام / أعلنت مجموعة موانئ أبوظبي، اليوم، توقيع مذكرة تفاهم مع “شركة سيف باور تيك ليمتد”، لبحث سبل التعاون في مشاريع قائمة وأخرى قيد التطوير في عدد من الموانئ في بنغلاديش.

وقع المذكرة، أحمد المطوع الرئيس التنفيذي الإقليمي في مجموعة موانئ أبوظبي، وترافدار محمد روح الأمين المدير العام لشركة سيف باور تيك ليمتد، بحضور عدد من مسؤولي كلا الشركتين.

وبموجب المذكرة، سيبحث الطرفان إمكانية توحيد الجهود لتنفيذ أعمال مشتركة، واستكشاف الفرص الممكنة لتطوير الموانئ ومستودعات الحاويات والمرافق اللوجستية في مدن تشاتوغرام ومونغلا ودكا البنغالية.

وسيقوم الطرفان بتأسيس مجموعة عمل مشتركة لتبادل الخبرات وتقديم الدراسات والاستراتيجيات والدعم الفني وتنفيذ الأعمال المشتركة ذات الصلة.

وقال الكابتن محمد جمعة الشامسي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي – مجموعة موانئ أبوظبي، إن هذا التعاون يأتي في إطار التزامنا المستمر باستكشاف فرص جديدة للعمل على الصعيد العالمي، وسيتيح توسيع نطاق أعمالنا بشكل أكبر، وتقديم خدماتنا وخبراتنا العالمية في مختلف المشاريع في بنغلاديش.

وأضاف أن توقيع مذكرة التفاهم يأتي انسجاماً مع توجيهات ورؤى قيادتنا الرشيدة، وتماشياً مع استراتيجيتنا الرامية إلى تعزيز حضورالمجموعة في بنغلاديش ومنطقة جنوب آسيا، وسعينا الدائم للنمو والتطور، وبناء علاقات دولية وثيقة وممتدة على مر السنين.

وقال ترافدار محمد روح الأمين، المدير العام لشركة سيف باور تيك ليمتد: تأتي هذه المذكرة استكمالاً لمسيرتنا الناجحة في تعزيز شراكتنا مع مجموعة موانئ أبوظبي، والتي ستقودنا إلى العمل معاً في مشاريع ضخمة في بنغلاديش، مشيرا إلى أن مذكرة التفاهم تعد مؤشراً آخر على متانة العلاقة التي تجمع بين “سيف باور تيك ليمتد” ومجموعة موانئ أبوظبي.

يذكر أن “سيف باور تيك ليمتد” تأسست في عام 2003، وهي إحدى الشركات الرائدة في تقديم الحلول الهندسية المتخصصة، وحلول مناولة المواد ونقل الطاقة في بنغلاديش.

وتسعى الشركة إلى تكثيف جهودها لتحسين جودة وخدماتها وتوسيع نطاق خبراتها من أجل تحقيق أفضل قيمة ممكنة لمتعامليها، وتطوير إمكاناتها لمواجهة التحديات اليومية التي يفرضها العمل في هذا المجال، لتصبح في نهاية المطاف إحدى أكبر الشركات وأكثر تطوراً وابتكاراً في بنغلاديش.