“موسم طانطان” .. رحلة تجسد ثمار التعاون الثقافي بين الإمارات والمغرب

أبوظبي في 23 يونيو / وام / تجسد مشاركة دولة الإمارات في “موسم طانطان” العلاقات الأخوية والتاريخية الوثيقة مع المملكة المغربية الشقيقة، كما تعد هذه المشاركة التي بدأت قبل أكثر من عقد ثمرة التعاون المثمر والبناء بين البلدين في قطاع الثقافة والتراث.

وتشارك هيئة أبوظبي للتراث بالتعاون مع عدد من المؤسسات المعنية بصون التراث، في فعاليات “موسم طانطان الثقافي”، الذي يقام في جنوب المملكة المغربية، برعاية صاحب الجلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية الشقيقة، خلال الفترة من 26 إلى 30 يونيو الجاري، تحت شعار “20 عاماً من الصون والتنمية البشرية”.

ويعقد الموسم بتنظيم مؤسسة “الموكار” المغربية، بهدف إحياء التقاليد الصحراوية وعادات الرُّحل وقبائل الصحراء في المغرب، ويتميز الموسم بتعدد أشكاله الثقافية، والمهارات المرتبطة بالممارسات الحرفية التقليدية بالإضافة للمجالات الثقافية.

وكانت المشاركة الأولى للدولة في موسم طانطان عام 2014 كضيف شرف في فعاليات الدورة العاشرة للموسم الذي أقيم تحت شعار “التراث الثقافي غير المادي ودوره في تنمية وتقارب الشعوب”.

وشاركت عام 2015 في فعاليات الدورة الحادية عشرة من “موسم طانطان” تحت شعار “تراث إنساني ضامن للتماسك الاجتماعي وعامل تنموي” لتقارب التراث الصحراوي الإماراتي والمغربي، لا سيما في مجال تربية الإبل وما يرتبط بها من مسابقات، فيما شاركت عام 2016، في الدورة التي عقدت تحت شعار “موسم طانطان ملتقى مغرب التنوع”، لتعزيز التعاون الثقافي مع دول العالم.

وسجلت الدولة مشاركتها الرابعة في موسم طانطان الثقافي عام 2017، بدورته الثالثة عشرة تحت شعار “موسم طانطان موروث ثقافي مغربي ببعد إفريقي”، أما في عام 2018 فشاركت بالدورة الرابعة عشرة التي انطلقت تحت شعار “موسم طانطان عامل إشعاع الثقافة الحسانية” لتسليط الضوء على الأدب الشعبي النبطي.

كما جاءت مشاركتها في فعاليات الدورة عام 2019، التي عقدت تحت شعار “موسم طانطان.. حاضن لثقافة الرحل العالمية”، تزامناً مع عام التسامح.

وتميز جناح دولة الإمارات عام 2023 في موسم طانطان الذي أقيم تحت شعار “ترسيخ للهوية ورافعة للتنمية المستدامة”، بالتركيز على التراث الأصيل وإبراز الهوية الحضارية لدولة الإمارات.

وتسعى هيئة أبوظبي للتراث عبر مشاركتها في الدورة الحالية إلى تسليط الضوء على عناصر التراث الإماراتي المعنوي، وتقديم تجربة فريدة لزوار جناح دولة الإمارات من خلال لوحات حية تحاكي التراث كما في الماضي، إلى جانب العديد من الفعاليات والمسابقات التراثية المتنوعة.