“ميرال” تعزز جهودها في الاستدامة عبر سلسلة من المبادرات الفاعلة

أبوظبي في 25 يناير / وام/ حققت ميرال، إنجازات ملموسة في إطار جهودها الرامية إلى تعزيز جوانب الاستدامة، بما ينسجم بشكل وثيق مع مختلف الاستراتيجيات الوطنية للاستدامة، بما فيها تحقيق الحياد الصفري بحلول عام 2050، وتنفيذ مخرجات مؤتمر الأطراف COP28”، وذلك في إطار التزامها بتحقيق التحول المستدام ضمن قطاع الترفيه والسياحة وقال محمد عبد الله الزعابي، الرئيس التنفيذي لميرال: تمثل الاستدامة جزءاً لا يتجزأ من رؤيتنا المتمثلة في إحداث نقلة نوعية في قطاع الاستجمام والترفيه والسياحة وتواصل ميرال التزامها بمكافحة التغير المناخي في ضوء رؤية دولة الإمارات الرامية إلى بناء اقتصاد مستدام ومنخفض الانبعاثات الكربونية، مما يؤكد جهودنا الدؤوبة لبناء مستقبل مستدام للأجيال القادمة كما نواصل العمل مع شركائنا على الارتقاء بالمسؤولية المجتمعية لميرال، سعياً لدعم طموحات أبوظبي في مجال الاستدامة والسياحة البيئية، والمساهمة في تسريع النمو الاقتصادي للإمارة على المدى البعيد ويتمحور التزام ميرال بالاستدامة حول سعيها لتقليل بصمتها البيئية، من خلال نشر أنظمة مبتكرة ومستدامة وعالية الكفاءة في مختلف وجهاتها ومشاريعها عالمية المستوى وتتكامل هذه الجهود مع استراتيجية المسؤولية المجتمعية لميرال، التي تطمح لإحداث أثر إيجابي في البيئة والمجتمع، من خلال تنفيذ أكثر من 80 مبادرة وبرنامجاً تنموياً اقتصادياً واجتماعياً وبيئياً خلال العامين القادمين، وتتمثل أهداف ميرال الشاملة بهذا السياق في تحقيق التنمية المستدامة على المدى البعيد في جميع أعمالها والشركات التابعة لها وتبرز الاتحاد أرينا بوصفها المثال الأكثر تميزاً لهذه المساعي، حيث نالت جائزة تصميم مبنى مستدام للعام في جوائز المباني الخضراء في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعام 2018 وتتميز الوجهة المبتكرة بتصميمها المستدام المزود بأنظمة تجديد الطاقة عالية الكفاءة، والتي تتيح تخفيض انبعاثات الكربون بشكل ملحوظ، بما في ذلك تقليل امتصاص حرارة الشمس سنوياً بنسبة 50% بالمقارنة مع الأنظمة المعيارية في القطاع على مستوى العالم كما تساهم أنظمة التبريد وتجهيزات المياه في المنشأة في تحقيق وفورات تزيد عن 20% من استهلاك الطاقة والمياه وتمثل سلسلة مشاريع الطاقة الخضراء في مختلف وجهات ميرال وتجاربها خطوة هامة حققتها للوفاء بالتزاماتها تجاه الاستدامة، والتي تم تنفيذها بالتعاون مع شركة إيمرج، المشروع المشترك بين شركتي مصدر الإماراتية وأي دي إف الفرنسية كما أعلنت ميرال مؤخراً عن مشروع متطور للطاقة الشمسية في ياس باي ووترفرونت، حيث يضم 920 لوح طاقة شمسية وبقدرة قصوى تبلغ 524 كيلوواط، ما يساهم في تعويض 450 طناً من غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً في الوجهة وأعلنت ميرال في وقت سابق من هذا العام تشغيل مشروع جديد لألواح الطاقة الشمسية على السطح في عالم وارنر براذرز أبوظبي، وهو الأكبر من نوعه في الإمارة، ويضم حوالي 16 ألف لوح شمسي، حيث يُلبي المشروع ما يقرب من 40% من احتياجات المدينة الترفيهية السنوية من الطاقة وبقدرة قصوى تبلغ 7 ميجاواط وبدوره، يبذل مركز ياس سي وورلد للبحوث والإنقاذ جهوداً حثيثة على نطاقٍ واسع للحفاظ على الحياة البحرية وإثراء الأبحاث ودعم جهود الإنقاذ، بالإضافة إلى حماية الكائنات البحرية وتعزيز المسؤولية البيئية من خلال الارتقاء بالوعي العام وإطلاق المبادرات التعليمية وتتجلى جهود المركز في الشراكة الأخيرة مع هيئة البيئة – أبوظبي، التي تدعم مواصلة جهود الاستجابة والإنقاذ وإعادة التأهيل لضمان العودة الآمنة للحيوانات البحرية إلى موائلها الطبيعية، مع تعزيز الوعي العام من خلال بناء القدرات وإطلاق برامج التوعية وانسجاماً مع التزامه بالجهود البحثية المتعلقة بالأحياء البحرية والمساعدة في تحقيق نظام بيئي مستدام، عقد المركز شراكة مع جامعة نيويورك أبوظبي لدراسة آثار الظروف المناخية القاسية لمنطقة الخليج العربي على الأنواع السمكية المحلية، بالإضافة إلى فهم آثار درجات حرارة وملوحة الماء على تبيض الشعاب المرجانية وتمتد حملة الاستدامة التي أطلقتها ميرال إلى فنادقها الثلاثة في جزيرة ياس، والتي تلتزم بالحد من العبوات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد، وتقليل هدر الطعام، وتركيب أنظمة الإنارة وتكييف الهواء الموفرة للطاقة، بالإضافة إلى تأمين أكثر من 45 شاحنا للسيارات الكهربائية للضيوف وتحتوي الفنادق على تقنيات مبتكرة مثل مولدات المياه من الهواء، والتي تنتج أكثر من 148,200 لتراً من المياه النقية والصالحة للشرب للضيوف يومياً في الفنادق الثلاثة، ما يعادل إزالة حوالي 302,400 عبوة مياه بلاستيكية كما تسهم التدابير الإضافية لحفظ المياه وجمعها في تحقيق وفورات سنوية كبيرة في استهلاك المياه، بما يتجاوز 1,200,000 لتراً في جميع المنشآت، فضلاً عن وجود حوالي 150 مجمعاً شمسياً لأنظمة المياه الساخنة، والتي تحقق وفورات شهرية إجمالية في استهلاك الكهرباء تبلغ 72 ألف كيلوواط في الساعة وتواصل ميرال السعي لإرساء اقتصاد منخفض الكربون في المستقبل، مما يؤكد دورها الفعال في تحقيق طموحات أبوظبي في مجال الاستدامة والسياحة البيئية، ويمهد الطريق نحو مستقبل أخضر وأكثر استدامة