نازك الحريري استذكرت في عيد الأب روح الرئيس الشهيد: كان أبًا لجميع اللبنانيين دون تمييز

وطنية – هنأت السيدة نازك رفيق الحريري آباء لبنان والعالم بعيدهم،nbsp;وحيّت في بيان quot;روح الرئيس الشهيد رفيق الحريريnbsp;الذي جسد معنى الأبوة بامتياز واحتضن اللبنانيين واللبنانيات طول مسيرته الوطنية والانسانية، وكان لهم مثالاً للأب المحب الذي رعاهم جميعاً من دون تفرقة أو تمييز وبذل عمره وحياته حتى يوفر لعائلته الصغيرة ولعائلته الكبيرة لبنان سبل الرفاه والعيش الكريم.nbsp;وكانتnbsp;الأبوة بالنسبةnbsp;لشهيد الوطن الكبيرnbsp;القدوة والمثل الصالحnbsp;حيثnbsp;تتجلى في ثلاث قيم العلم والأخلاق والعطاءnbsp;وليست مجرد عائلة نبنيها . انما الابوة هي بناء وطن بأكمله يحتضمن مجتمع يرفع دعائم العلم والنمو والتقدمquot;.nbsp;

وقالت:quot;اليوم في عيد الأب،nbsp;لا يسعنا الا انnbsp;نستذكرnbsp;معاً ذلك الأب القائد، الذي ألّف مجتمعاً موحّداً بالمحبة والعلم، وبقيم المساواة والعدالة الاجتماعية، وبروابطnbsp;إنسانية تنبذ العنف والقهر، وترفض منطق الغلبة والقوة، وتقوم على التحاور والتسامح والمشاركة. لقد حوّل الرئيس الشهيد رفيق الحريري لبنان، من مجموعات تمزّقها الحرب الأهلية وتلتهمها نيران القتل والدمار، إلى مجتمع متصالح مع نفسه في الداخل ومنفتح على محيطه في الخارج.nbsp;لذاnbsp;فإن خير تقدير للرئيس الشهيد رفيق الحريري في يوم الاب ان يكون لبنان كما حلم به واراده دولة القانون والحقوق والحريات والديمقراطية وموطن القيم الانسانية النبيلةquot;.

وتوجهت بتحية اكبار quot;لكل أب يسعى جاهداً إلى تخطي تحديات الحياة الصعبةnbsp;بإيمان وثبات حتى يؤمِّن لعائلته حياة كريمةquot;.

تابعت: quot;لذاnbsp;المطلوب من كل واحد منا اليوم، قادةnbsp;ومواطنين، أن نتحمّل مسؤولياتنا كاملة تجاه وطننا الحبيب، وأنnbsp;نحافظ على هذا الوجه من لبنان، الوطن الرسالة، وأن نرفع عنه المخاطر المتربصة بهnbsp;ونبتعد عن التجاذبات والاصطفافات السياسية وانتهاج الحكمة والمنطق والنقاش السلمي والبناء فلا نطفئ بأيدينا شعلة الحرية والسيادة والعدالة التي أوقدها الرئيس الشهيد رفيق الحريري وسائر شهداء الوطن، بأرواحهم الطاهرة. نتضرع الى الله حتى يزيل هذه الغمامة عن لبنانnbsp;الحبيب وعن المنطقة العربية بأسرها ، وأنnbsp;يحفظ الأمة ويؤلف بين ابنائها جميعاًquot;.nbsp;

ختمت: quot;كل عيدnbsp;أب والآباء جميعًا بألف خير. رحم اللهnbsp;من علم وعمر وحرر ، رحمك الله ياnbsp;رئيسناnbsp;الغالي ورحم اللهnbsp;سائر شهداء الوطن الأبرارnbsp;وجميع الآباء الذين سبقونا إلى دار البقاءquot;.nbsp;

===ج.س