هيئة الأمم المتحدة للمرأة تناشد المجتمع الدولي تمويل المنظمات التي تقودها النساء الفلسطينيات

هيئة الأمم المتحدة للمرأة تناشد المجتمع الدولي تمويل المنظمات التي تقودها النساء الفلسطينياتنيويورك – 10 – 6 (كونا) — ناشدت هيئة الأمم المتحدة للمرأة اليوم الإثنين المجتمع الدولي وأصحاب الشأن اتخاذ إجراءات حاسمة لتمويل المنظمات التي تقودها النساء الفلسطينيات وتمكينها من توسيع نطاق استجاباتها المنقذة للحياة.وأجرت (الهيئة) تقييما في نشرتها الأخيرة لتداعيات الحرب التي يشهدها قطاع غزة على النساء في 25 منظمة تقودها نساء تعمل في بعض أكثر المناطق خطورة بالقطاع والضفة الغربية وقد أظهرت نتائجها أنه “رغم الأوضاع المأساوية فإن هذه المنظمات تأتي في طليعة الاستجابة الإنسانية”.وقالت المدير التنفيذي للهيئة الأممية سيما بحوث في النشرة إن “عمل المنظمات التي تقودها النساء في غزة والضفة الغربية يتعلق ببقاء النساء والفتيات على قيد الحياة بقدر ما يتعلق بالحفاظ على الأمل والكرامة وإمكانية تحقيق مستقبل أفضل لأولئك الذين يستفيدون من خدماتها”.وأكدت بحوث أن “الاستثمار في تعزيز صمود هذه المنظمات ومرونتها ليس مهما فقط إنما هو مفتاح استجابة شاملة لا تستثني أحدا” داعية إلى إشراك النساء في جميع هياكل تنسيق الشؤون الإنسانية لضمان استجابة فعالة وشاملة للأزمة الراهنة.وأشارت إلى التحديات الهائلة التي تواجه المنظمات التي تقودها النساء رغم أنها مجهزة بشكل فريد لدعمهن لا سيما أن 80 بالمئة منهن يعتمدن على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.وشددت هيئة الأمم المتحدة للمرأة على التزام المنظمات التي تقودها النساء الواضح تجاه مجتمعاتها إذ تحول معظمها للعمل الإغاثي الطارئ وتوفير الخدمات الأساسية والخدمات المتعلقة بالحماية بما في ذلك الدعم النفسي والاجتماعي.وتعاني تلك المنظمات “رغم حيوية الخدمات التي تقدمها” من صعوبات مالية جمة ونقص حاد في التمويل مما يعيق قدرتها على تقديم الخدمات الأساسية.وتحتفظ هذه المنظمات بشبكة قوية تضم 1575 موظفا وموظفة فيما تعرض 89 بالمئة من مكاتبها لأضرار و35 بالمئة منها إلى التدمير الكامل. (النهاية)ع س ت / ف ا س