واشنطن تؤكد معارضتها لخطط ضم مستوطنات الاحتلال بالضفة الغربية

واشنطن تؤكد معارضتها لخطط ضم مستوطنات الاحتلال بالضفة الغربيةواشنطن – 24 – 6 (كونا) —- أكدت الولايات المتحدة اليوم الاثنين معارضتها لخطط تهدف الى ضم مستوطنات الضفة الغربية إلى الاحتلال الإسرائيلي.جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر في إيجاز صحفي بمقر الوزارة تعليقا على إعلان وزير الاحتلال بتسلئيل سموتريتش في وقت سابق من اليوم الاثنين خلال اجتماع لحزبه (الصهيونية الدينية) أنه “يعتزم جعل الضفة الغربية المحتلة جزءا لا يتجزأ من إسرائيل”.وقال ميلر “لقد رأينا وزير المالية وهو أيضا وزير داخل وزارة الدفاع يحاول زيادة دمج المستوطنات إداريا في إسرائيل”.وشدد على “أننا أوضحنا تماما أن المستوطنات تؤدي إلى نتائج عكسية للسلام وأن برنامج الاستيطان التابع للحكومة الإسرائيلية لا يتوافق مع القانون الدولي وسنواصل توضيح ذلك”.وفي إجابة على سؤال حول ما إذا كانت الولايات المتحدة ستتخذ خطوات رادعة للاحتلال الاسرائيلي بهذا الشأن قال ميلر “لن أتحدث عن الإجراءات المستقبلية التي قد نتخذها أو لا نتخذها وسأقول فقط إننا سنستمر في إقناعهم بأن مثل هذه الأفعال لا تضر الشعب الفلسطيني فحسب ولكنها في نهاية المطاف تؤدي إلى هزيمة الذات وتضر بمصالح إسرائيل”.وأكد “أنهم في نهاية المطاف يضعفون إسرائيل ويضعفون أمن إسرائيل وهذا هو ما سنستمر في توضيحه لهم”.وكان سموتريتش الذي ينتمي للتيار الأكثر تطرفا في الاحتلال الإسرائيلي قد عبر خلال الاجتماع المذكور عن نيته “إضفاء الشرعية على المستوطنات الناشئة (البؤر الاستيطانية غير القانونية)” مؤكدا “مهمة حياتي هي إحباط إقامة دولة فلسطينية”.ويأتي ذلك غداة تأكيده على لسان متحدث باسمه صحة فحوى تسجيل صوتي نشرته صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية يوم الجمعة الماضي عن سعيه لضم الضفة الغربية إلى الاحتلال الإسرائيلي.ووفقا للتسجيل الذي نشرته الصحيفة ثم تلقته عدة وسائل إعلام أمريكية بارزة من مصادر مؤكدة قال سموتريتش خلال لقاء مع مستوطنين في 9 يونيو الجاري إن “حكومة بنيامين نتنياهو منخرطة في خطة سرية لتغيير الطريقة التي تحكم بها الضفة الغربية لتعزيز سيطرة إسرائيل عليها بشكل لا رجعة فيه بدون اتهامها بضمها رسميا”. (النهاية)ر س ر / ر ج