ورشة عمل في معراب عن الرؤية المستقبلية للإتصالات

وطنية – نظمت دائرة الاتصالات في مصلحة النقابات في حزب quot;القوات اللبنانيةquot;، أمس في المقر العام للحزب في معراب، ورشة عمل تحت عنوان quot;رؤية مستقبلية لقطاع الاتصالاتquot;، بمشاركة نائب رئيس مجلس الوزراء السابق النائب غسان حاصباني ، عضو لجنة الاتصالات النائب سعيد الأسمر، المديرينnbsp;العامين في وزارة الاتصالات المهندس ناجي أندراوس والمهندس باسل الأيوبي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة quot;ألفاquot; جاد ناصيف، رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتورnbsp;بشارة الأسمر، مدير التخطيط الاستراتيجي في هيئة أوجيرو الدكتورnbsp;عماد أبو راشد، الرئيس السابق للمجلس الأعلى للخصخصة الدكتور زياد حايك، الأمين المساعد لشؤون المصالح في حزب القوات المحامي روبير توما، نقيبة موظفي هيئة أوجيرو إميلي نصار، نقيب موظفي الخليوي نبيل يوسف، ورئيسة دائرة الاتصالات في الحزب إيفون سليمان، وعدد من المديرينnbsp;ورؤساء المصالح والمناطق في الوزارة ومديرينnbsp;في أوجيرو وشركة quot;ألفاquot; والقائم بأعمال الهيئة المنظمة للاتصالات.
nbsp;

توما
افتتحت ورشة العمل بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد القوات اللبنانية، ثم ألقى الأمين المساعد لشؤون المصالح روبير توما كلمة لفت فيها الى quot;إن قطاع الإتصالات بات جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية، ويشكل فائدة كبيرة تترافق مع مجموعة من المضار تواكب تحركاتنا، حيث أصبحت بياناتنا العامة والسرية متاحة لدى العديد من المؤسسات والأجهزة العالمية، و باتت جزءاً من حرب تجسسية تمارسها الدول على بعضهاquot;.

وأضاف: quot;لذا إن مواكبة تطور الإتصالات هو عمل يومي لا يتوقف، مرتبط بحياة الإنسان كالتنفس، وعدم متابعته يعني التخلف عن مواكبة التطور التكنولوجي، حيث لا يمكن الاكتفاء بتحديث النظام بل في بعض الأحيان إلى تطوير شامل.
إن التطور و التحديث والمواكبة هو العمل اليومي لحزب القوات اللبنانية عبر إقتراحات قوانين كانت تتقدم بها كتلة الجمهورية القوية للإستفادة من قطاع الإتصالات عبر تحديث وتطوير العمل الإداري الذي يساهم في الحد من التواصل المباشر بين المواطن و الإدارة ويحد بالتالي من الرشوة والإكرامية وغيرها من المصطلحات، ومن بينها الحكومة الإلكترونية التي طرحها دولة الرئيس حاصباني لينقل لبنان إلى سكة التطور و الحداثةquot;.

وختم:quot;وإذا كان البحث دائماً عن البنى التحتية للإتصالات أنه الأساس، إلا أن لبنان رغم كل الظروف التي يمرّ بها وبواقعية ليس بعيداً عن التطور وإلا لكان إستحال ربطه بشبكات الإتصالات العالميةquot;.

سليمان
بعدها، ألقت رئيسة دائرة الاتصالات في الحزب إيفون سليمان كلمة لفتت فيها الى أن quot;وزارة الاتصالات في لبنان تسعى وبإمكانياتها المحدودة من موارد بشرية وأدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أن تمكّن المجتمع اللبناني وتطوّره وتكون السند الأساس لباقي القطاعاتquot;.

وقالت: quot;لا بدّ من الاعتراف إلى أن هناك تجاذباً بين رأيين مختلفين في لبنان، رأي يؤيد موضوع خصخصة قطاع الاتصالات ورأي آخر معاكس يرى أن هذا القطاع هو بترول لبنان وكيف لنا التخلي عنه لصالح القطاع الخاص وبيعه بأسعار بخسة، كما وأن هذا الرأي ذاته يناشد بتطبيق الشراكة بين القطاعين العام والخاص، إذاً أصبح لدينا رأي ثالث، وهذا هو واقع الحال في قطاع الاتصالات في لبنان تتجاذبه القطاعات العامة والخاصة ما أدى إلى بقائه في مكانه لا تقدّم ولا تدهور.nbsp;فالدولة عاجزة عن الاستمرار في إدارة هذا القطاع من دون مشاركة القطاع الخاص، نظراً الى شح الموارد البشرية والمادية، فالتوظيف ممنوع والموازنة تعدّ فقط لكسب الواردات وإن زيادة النفقات من المحرّمات فكيف لهذا القطاع أن يستمرّ في ظل حكومة تصريف أعمال وغياب رئيس الجمهورية وفي ظل حرب أدواتها تكنولوجية مبنية على التنصّت؟quot;.

الجلسة الأولى
ثم بدأت جلسات الحوار التي أدارها الإعلامي موريس متى، وحملت الجلسة الأولى عنوان quot;مصير وواقع الاتصالات في لبنانquot; وتناولت موضوع تطور القطاع في لبنان، تطبيق قانون الاتصالات ٤٣١ للعام 2002، تشكيل الهيئة المنظمة للاتصالات TRA، إنشاء Liban Telecom، مصير الشركات المشغلة للخليوي، مصير الشركات المزودة لخدمات الانترنت، موضوع إدارة أصول الدولة….

وأشار حاصباني الىnbsp;أن quot;هذا القطاع يعني الموظفين في القطاع، المواطنين، الموردين، الشركات والدولة ما يعني أنه يعني شريحة كبيرة من المجتمعquot;.

وشرح أهمية تطبيق القانون 431، مشيراً إلى أهمية quot;دور الهيئة المنظمة للاتصالات التي ستلعب دوراً رئيسياً في إعطاء التراخيص للشركات المستحقة لاستعمال شبكات الاتصالات، وبموضوع خصخصة قطاع الاتصالات أو تشركته مع القطاع الخاصquot;،

وأكد حاصباني، أنquot; كل المجالات متاحة، لأن الأهم هو إزالة المخاطر عن الدولة وإيجاد شريك استراتيجي ليصبح شريكاً في القطاع ويساهم في الأكلاف التشغيليةquot;، معتبراً أنهquot; لو تم تنفيذ قانوني الاتصالات والكهرباء منذ تاريخ صدورهما في العام 2002، كان قد مرّ على هذين القطاعين دورتي تراخيص وكان أصبح موظفو هذين القطاعين في القطاع الخاص وربما كانت ساعدت هذه القطاعات بتجنب هذه الأزمةquot;quot;

ورأى حاصباني quot;أن الوزراء المتعاقبين يتحملون مسؤولية عدم تطبيق المراسيم التطبيقية، لافتاً إلى quot; أن موضوع إدارة أصول الدولة لا يتعارض مع تطبيق القانون بل يساعد في تطبيقهquot;.

وشارك في هذه الجلسة المديروnbsp;العامون في وزارة الاتصالات، والرئيس السابق للمجلس الأعلى للخصخصة وكانت مداخلة للقائم بأعمال الهيئة المنظمة للاتصالات.

وأكد خلال هذه الجلسة، المدير العام للإنشاء والتجهيز ناجي أندراوس، أن quot;قطاع الاتصالات مازال القطاع الوحيد الذي يعمل في لبنان رغم الأزمة الاقتصادية وجائحة كورونا، في حين أن باقي القطاعات، كقطاعي الكهرباء والمياه والطرق، لا يعملان رغم التكلفة التي تتكبدها الدولة على هذه القطاعات وغيرها، وعن تطبيق القانون 431 أشار إلى أن الحكومة لم تسعى يوماً لتطبيق هذا القانون إلا عندما شكلت الهيئة المنظمة للاتصالات في العام 2007 بهدف الحصول على الأموال من مؤتمر quot;باريس 3quot; آنذاك.

ورداً على سؤال عن مصير الشركات في حال تطبيق القانون 431، أشار المدير العام للاستثمار والصيانة في وزارة الاتصالات باسل الأيوبي أن الوزارة أصبحت وزارة تصفية والمطلوب هو التشارك بين القطاعين العام والخاص وإن الشركات ستستمر بعملها وسيفتح المجال للتنافس فيما بينها.

وأكد رئيس المجلس الأعلى للخصخصة زياد حايك،nbsp; أن المطلوب فتح المجال للقطاع الخاص للاستثمار في قطاع الاتصالات لمواكبة التطور لاسيما وأننا أصبحنا في عصر التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي.

الجلسة الثانية

ثم عقدت الجلسة الثانية ، وتمحورت حولquot; واقع وتحديات خدمات قطاع الاتصالات في لبنانquot;،
وتناولت الجلسة موضوع مكافحة شبكات الانترنت غير الشرعي، تلزيم خدمات الخليوي (A2P/e-wallet/VAS )، تلزيم خدمات OTT، خدمة Starlink،…

وتحدث النائب سعيد الأسمر عن دور اللجنة النيابية في مساءلة وزير الاتصالات والمدراء المعنيين وذلك من باب الرقابة ، منوهاً برد الوزير والمدراء العامين على الأسئلة كافة التي تطرحها اللجنة النيابية.

ورداً على سؤال عن سبب عدم الملاحقة القانونية للشركات التي تقوم بتوزيع الانترنت عبر شبكات غير شرعية؟ أكّد النائب الأسمر أنquot;وزارة الاتصالات أصدرت المرسوم 9458 الذي يتضمن القسم الرابع منه الجزء المتعلّق بمكافحة هذه الظاهرة غير الشرعية وإن الوزارة في صدد تطبيق هذا القسم، ولاسيما أن هذه الشبكات أصبحت أمراً واقعاً شبيهاً بمولدات الكهرباء المنتشرة في لبنان بصورة غير قانونيةquot;، مشيراً إلى أن وزارة الاتصالات تتعرّض لضغوطات كبيرة لعدم تطبيق هذا القسم من المرسوم لكن الوزارة مصممة على مكافحة الانترنت غير الشرعي وهي بصدد إعداد التكاليف لشركات مزودي خدمات الانترنت المخالفينquot;.

وتحدث الرئيس التنفيذي لشركةquot; ألفا quot;عن التحديات التي تواجه شركات الخليوي منذ بدء الأزمة وكيف عملت إدارات هذه الشركات على إيجاد الحلول للتخفيض من التكاليف التشغيلية لتتمكن من الاستمرار في عملها.

وعن موضوع خدمات الانترنت عبر الاتصالات الفضائية، بيّن المدير العام للاستثمار والصيانة في وزارة الاتصالات ومدير التخطيط الاستراتيجي في هيئة quot;أوجيروquot; المراحل التي مرت بها الإجراءات الإدارية والتقنية لتأمين هذه الخدمة وما هي العراقيل التي واجهتها الوزارة

وردا على سؤال ، رأى النائب الأسمر ان quot;حزب اللهquot; يرفض توفر خدمة الانترنت عبر السواتل الصناعية في حين أننا كشعب لبناني وكشركات خاصة نريد أن تتوفر هذه الخدمة في أسرع وقت ممكن منعاً من انقطاع الاتصال بالانترنت بحال نشوب الحرب في لبنان وطمأن أنه في حال توفّر هذه الخدمة لن تحلّ مكان الانترنت على الشبكة الثابتة وأو الانترنت عبر شبكتي الخليويquot;.

وعن موضوع حماية المشتركين من الخروقات الاسرائيلية، أكد الرئيس التنفيذي في quot;ألفا quot; أنه quot;لغاية تاريخه لم يسجل أي خرق لأي خطوط اتصال خليوية في لبنانquot;.

وعن كيفية التعاطي مع اللاجئين السوريين في الحصول على خطوط الاتصال من شركتي الخليوي، أشار النائب سعيد الأسمر إلى ان الموضوع لا يقتصر فقط على المداخيل التي تحققها الشركات من خلال هذه الخطوط التي تباع بطريقة عشوائية احياناً غلى اللاجئين السوريين بل إن هذه الطريقة تؤثر بطريقة معاكسة على الاقتصاد اللبنانيquot;.

وبعد استراحة قصيرة ، عقدت الجلسة الثالثة وتمحورت حول quot;شؤون وشجون موظفي القطاعquot; وشارك فيها الرئيس التنفيذي لشركة quot;ألفاquot;، نقيبة موظفي هيئةquot; أوجيروquot; ونقيب موظفي الخليوي بحيث تم عرض لأعداد الموظفين الحاليين وعدد الموظفين الذين غادروا لبنان نظراً للأوضاع الاقتصادية وكيف أن موظفي هيئة quot;أوجيروquot; لم يستطيعوا تحسين رواتبهم لغاية تاريخه بسبب التضييق المالي من وزارة المالية في التحويلات إلىquot; أوجيروquot;.

ورداً على السؤال عن quot;سبب ظهور هذه الازمة المالية اليوم في حين انها لم تكن سابقاًquot; قال حاصباني quot;إن الموضوع يعود إلى العام 2019 عندما صدر قانون الموازنة وألغى مبدأ الموازنة الملحقة لوزارة الاتصالات تحت شعار ضبط الانفاق، لكن هذا الموضوع أثر سلباً على اداء هيئة quot;اوجيروquot; لناحية تأمين الصيانة وتأمين الرواتب للموظفين، كما أشار مدير عام الاستثمار والصيانة إلى ضرورة تطبيق قانون الاتصالات 431 بغية توحيد رواتب الموظفين في القطاع الواحد.quot;

وفي ختام الجلسة ، أعلنت رئيسة دائرة الاتصالات أن ورشة العملnbsp;ستكون البداية في معالجة أمور قطاع الاتصالات لوضع رؤية مستقبلية للقطاع وستعلن لاحقاً التوصيات وسترفع إلى اللجنة النيابية المختصة وفقاً للأصول.

========== ل.خ

nbsp;

nbsp;