وزيرا الخارجية الأمريكي والإسباني يدعوان لإيقاف فوري لإطلاق النار في غزة

وزيرا الخارجية الأمريكي والإسباني يدعوان لإيقاف فوري لإطلاق النار في غزةواشنطن – 10 – 5 (كونا) –- دعا وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ونظيره الإسباني خوسيه مانويل ألباريس في اجتماع عقداه اليوم الجمعة في واشنطن إلى إيقاف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة في إطار صفقة لإطلاق سراح الأسرى لدى حركة (حماس) والتي انتهت آخر جولات المباحثات بشأنها في (القاهرة) بمصر دون التوصل إلى اتفاق.وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر في بيان بشأن الاجتماع الذي عقد بمقر الوزارة إن بلينكن والباريس دعيا إلى “إيقاف فوري لإطلاق النار في غزة كجزء من صفقة الأسرى”.وشددا على “أهمية العمل مع القادة الإقليميين لضمان وصول المدنيين الفلسطينيين إلى المساعدات الإنسانية بشكل آمن”.وأكدا “الحاجة إلى منع المزيد من التصعيد في الشرق الأوسط”.وفي سياق آخر نوه وزيرا خارجية البلدين ب “الدعم الثابت عبر الأطلسي لأوكرانيا في دفاعها ضد الحرب الروسية الوحشية وغير المبررة”.وناقشا الاستعدادات لقمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) المقرر عقدها في الفترة من 9 إلى 11 يوليو في واشنطن بالإضافة إلى “علاقاتنا الحاسمة كحلفاء في (ناتو)”.وعبرا عن “مخاوفهما بشأن دعم الصين ودول ثالثة للقاعدة الصناعية الدفاعية الروسية”.وبحثا “التعاون لمساعدة هايتي من خلال بعثة الدعم الأمني متعددة الجنسيات”.وعبر بلينكن وألباريس عن “قلقهما المشترك بشأن عدم الاستقرار في منطقة الساحل”.كما تطرقا إلى “التعاون الأمريكي – الإسباني المتزايد في أمريكا اللاتينية والأولويات المشتركة بشأن الاستثمار والهجرة والديمقراطية والقضايا المتعلقة بمنطقة المحيطين الهندي والهادئ بما في ذلك أهمية الحفاظ على السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان وفي بحر الصين الجنوبي”.وسبق الاجتماع توقيع وزيري الخارجية الأمريكي والإسباني مذكرة تفاهم بين البلدين للتصدي لجهود الدول والكيانات الأجنبية للتلاعب بالمعلومات والتأثير في الاستحقاقات الداخلية بما يشمل الانتخابات.ووفقا للخارجية الأمريكية تهدف مذكرة التفاهم إلى “تطوير فهم مشترك للتهديد الذي يشكله التلاعب بالمعلومات من قبل الدول الأجنبية كما تنسق الجهود المشتركة في خمسة مجالات عمل رئيسية تدعم بعضها البعض والتي من شأنها تعزيز المجتمعات الديمقراطية وضمان بيئة معلومات قوية ومرنة وقائمة على الحقائق”. (النهاية)رس ر / م م ج