وزير الخارجية الليبي يدعو إلى تعزيز الشراكة والتعاون بين العالم الإسلامي وروسيا

وزير الخارجية الليبي يدعو إلى تعزيز الشراكة والتعاون بين العالم الإسلامي وروسياموسكو – 15 – 5 (كونا) — شدد وزير الخارجية في الحكومة الليبية المكلفة عبدالهادي الحويج اليوم الأربعاء على أهمية تعزيز الشراكة والتعاون بين العالم الإسلامي وروسيا في مختلف المجالات بما يخدم المصالح المشتركة للطرفين.جاء ذلك في كلمة ألقاها الحويج أمام المنتدى الاقتصادي الدولي (روسيا – العالم الإسلامي) بدورته ال15 المنعقدة حاليا في مدينة (قازان) الروسية بمشاركة ممثلين عن 80 دولة وخبراء واختصاصين دوليين في مجال الاقتصاد والتمويل الإسلامي.وقال الحويج إن المنتدى يعكس التزام روسيا بتطوير علاقاتها مع العالم الإسلامي “في ظل مراعاة المصالح المشتركة” مشيرا إلى أن المنتدى “يمثل نقطة فارقة للتعاون المشترك للدول الإسلامية وتغيير الصور النمطية عن المسلمين والإسلام الذي يحترم خصوصيات الشعوب ويحارب الإرهاب الذي لا دين ولا وطن له”.من جانبه أكد رئيس وزراء تتارستان ألكسندر بيرسوشن في كلمة مماثلة أهمية التعاون مع الدول الإسلامية في مختلف المجالات ومنها التكنولوجيا والسياحة مشيرا إلى أهمية الدور الذي تؤديه الرياضة في هذا الجانب باعتبارها “لغة للحوار مع دول العالم الإسلامي”.من جهته أكد وكيل وزارة الاقتصاد الإماراتي عبدالله آل صالح في كلمة له أهمية منتدى (قازان) ودوره في تعزيز الشراكة والتعاون بين روسيا والعالم الإسلامي.وقال إن المنتدى الذي أطلق على موضوعه الرئيسي عنوان (الثقة والتعاون) يعد فرصة جيدة لتعزيز العلاقات بين الشركات الإماراتية والروسية وبدء تصدير المنتجات الحلال من روسيا إلى الإمارات.بدوره أشاد سفير فلسطين لدى روسيا عبدالحفيظ نوفل بالمنتدى مؤكدا أن الحدث الاقتصادي “يحمل أهمية كبرى في تثبيت التعاون الاستراتيجي بين روسيا والدول العربية والإسلامية وسط التغيرات العالمية الكبرى وبدء تشكل نظام عالمي جديد”.وشهدت الجلسة العامة للمنتدى مشاركة عدد من كبار المسؤولين السياسيين والاقتصاديين بين الجانبين في مناقشات حول قضايا التمويل الإسلامي والصناعة الحلال والتعاون الدولي والاستثمار والشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم.وستنعقد على هامش المنتدى جلسة بعنوان (منظور المرأة) تهدف إلى تسليط الضوء على دور المرأة في المحافل الدولية والسياسية.يذكر أن المنتدى الاقتصادي الدولي الذي يعقد سنويا يهدف إلى تعزيز التعاون بين روسيا والدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي وحصل على الصفة الفيدرالية بقرار من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عام 2023 نظرا لأهميته الواسعة لدى روسيا.وعقد المنتدى الاقتصادي أول اجتماعاته عام 2009 وأنشأ منصة دولية رائدة لمناقشة قضايا التعاون وتنفيذ المشروعات المشتركة وهو واحد من بين أكبر ثلاثة منتديات اقتصادية دولية تعقد سنويا في روسيا إلى جانب منتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي الدولي والمنتدى الاقتصادي الشرقي في فلاديفوستوك. (النهاية)د ا ن / م ع ع