وزير الخارجية المصري يحذر من استمرار تأزم الاوضاع الانسانية الكارثية في غزة

وزير الخارجية المصري يحذر من استمرار تأزم الاوضاع الانسانية الكارثية في غزةالقاهرة – 1 – 4 (كونا) — حذر وزير الخارجية المصري سامح شكري اليوم الاثنين من استمرار تأزم الأوضاع الإنسانية الكارثية في قطاع غزة مشددا على ضرورة قيام مجلس الأمن بضمان التنفيذ الفوري لقرار (2728) وادخال المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني بشكل آمن وسريع ودون عوائق.ونقل المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية السفير أحمد أبوزيد في بيان عن شكري تأكيده خلال لقائه بنائب رئيس الوزراء ووزير خارجية نيوزيلندا ونستون بيترز رفض مصر القاطع لأي سيناريوهات تستهدف التهجير القسري لسكان غزة أو الاجتياح البري لمدينة (رفح) الفلسطينية.وأوضح البيان ان المباحثات تركزت على تقييم مختلف جوانب الأزمة فضلا عن المساعي التي تبذلها مصر لتيسير نفاذ المساعدات الإنسانية إلى القطاع وجهود الوساطة للتوصل الى إيقاف دائم “وفوري” لإطلاق النار وحشد الجهود الدولية لضمان استمرار نقل المساعدات.واضاف ان المناقشات تركزت أيضا على استعراض الجهود المصرية لحلحلة الأزمة في السودان بما في ذلك مبادرة دول الجوار والاتصالات المكثفة التي تجريها مصر مع جميع الأطراف للعمل على التوصل لإيقاف إطلاق النار ومساعدة السودانيين في جهود التوصل الى توافق وطني حول مستقبل دولتهم.وذكر البيان ان المباحثات تمحورت حول تقييم مصر للأوضاع بالمنطقة وفي مقدمتها ليبيا وسوريا والتعاون المصري العراقي الأردني إضافة إلى التطورات الخاصة بتهديدات أمن الملاحة في البحر الأحمر وتداعياتها على حركة الملاحة والتجارة الدولية وأمن الإقليم واستقراره.واتفق الوزيران حسب البيان على أهمية استمرار وتيرة التواصل في متابعة مقترحات التعاون الثنائية واستغلال الزخم الذي يمثله الاحتفال بالذكرى (50) على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين فضلا عن استمرار التشاور حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.وفي سياق متصل أعرب شكري عن تطلع مصر لاستضافة جولة المشاورات السياسية على مستوى مساعدي وزير الخارجية خلال العام الحالي باعتبارها فرصة لتعزيز العلاقات الثنائية في مختلف الأطر والمجالات.كما أعرب عن التطلع في تحفيز شركات القطاع الخاص بنيوزيلندا من أجل الاستثمار في مصر في ظل الحوافز التشريعية والتطورات الإيجابية التي تشهدها بيئه الاستثمار مثمنا التعاون الثنائي بالمحافل الدولية متعددة الأطراف ومشاركة نيوزيلندا في القوات متعددة الجنسيات والمراقبين الدوليين في سيناء.(النهاية)ع ف ف / ش م ع