وزير الكهرباء والماء يشيد بعمق العلاقات التاريخية بين الكويت ومصر

وزير الكهرباء والماء يشيد بعمق العلاقات التاريخية بين الكويت ومصرالكويت – 2 – 7 (كونا) — أشاد وزير الكهرباء والماء والطاقة المتجددة ووزير الدولة لشؤون الإسكان الدكتور محمود بوشهري اليوم الثلاثاء بعمق العلاقات التاريخية والمميزة التي تجمع دولة الكويت وجمهورية مصر العربية في المجالات كافة وترابط الشعبين الشقيقين في العديد المحطات التاريخية المهمة.جاء ذلك في تصريح أدلى به الوزير بوشهري للصحفيين عقب مشاركته في الاحتفال الذي أقامته السفارة المصرية لدى دولة الكويت بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو وسط حضور كبير.من جهته قال السفير المصري لدى دولة الكويت أسامة شلتوت في كلمة خلال الحفل إن العلاقة ما بين البلدين “نموذجية وقائمة على أساس من الثقة والدعم المتبادل الذي يمتد لعقود من الزمن”.وأضاف السفير شلتوت أنه منذ الأيام الأولى لاستقلال دولة الكويت وحتى الوقت الحاضر وقفت مصر كحليف ثابت وقدمت تضامنا لا يتزعزع في كافة الأوقات للكويت التي وقفت بالمثل إلى جانب شقيقتها مصر وتضامنت معها في مختلف الأوقات وهو ما ينعكس حاليا في مختلف أوجه التعاون المشترك في قطاعات الاستثمار والتجارة والطاقة والبنية التحتية والرعاية الصحية والتعليم والثقافة والسياحة.وأشار إلى زيارة الدولة التي قام بها حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه إلى مصر حيث كان في استقبال سموه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وقد تم تقليد سموه رعاه الله خلال تلك الزيارة بأعلى وسام مصري وهو قلادة النيل بما يجسد العلاقات المتينة بين البلدين والاحترام والتقدير الشديدين بين قيادتي البلدين الشقيقين. وأكد أن “العلاقة بين مصر والكويت تشهد نموا وتطورا إيجابيا على كافة المستويات السياسية والعسكرية والإنسانية والاقتصادية والثقافية والشعبية”.وأعرب السفير المصري عن تقدير بلاده للدور الكبير لدولة الكويت في تقديم المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة من خلال إرسال المساعدات أو القوافل الطبية بالإضافة إلى دورها في دعم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).وشدد على أن العلاقات المصرية الكويتية “ستظل تتطور بشكل إيجابي من حيث التنسيق على المستوى الثنائي أو في المنظمات الدولية والإقليمية وفي مختلف القضايا المطروحة على الساحة في إطار السعي لدفع المواقف والرؤى الموحدة للدولتين ولمنطقتنا العربية ومحيطنا الإسلامي المستندة إلى مبادئ وقواعد القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة على الأجندة الدولية”. (النهاية) ن م ع / م ص ع